حوارليبيا

آمر مدفعية اللواء73 لـ”المتوسط”: “السراج” التقى قائد المعارضة التشادية سرا لمحاربة الجيش

 

حوار خاص المتوسط/ حنان منير

ملف جرح الجيش. والحرب في طرابلس.. ودور المجتمع الدولي.. والحرب في مرزق محاور لقائ ” المتوسط” مع آمر سرية مدفعية اللواء 73 التابع للجيش الملازم خالد حسين

في البداية حدثنا عن أصابتك وخلفياتها؟

أصبت بشظايا قذيفة في ظهري وانا في محور شارع كازارما عند كوبري المطار، وكان لدي إصابة في ظهري أيضا من الحرب في درنة ما أدى إلى سوء حالتي.

تم نقلي إلى مستشفى بنغازي التي أكدت أنه يجب نقلي إلى مشفى بالخارج وذهبت بطيارة للقاهرة للعرض على لجنة طبية أولا قبل أن يقرروا دخولي مستشفى بالقاهرة.

وهذه ليست الإصابة الأولى لقد تعرضت للإصابة 5 مرات من قبل

كيف تقيم دور الجيش  في مساعدة الجرحى؟

الجيش يتابع كل خطواتنا في العلاج ويخصص لنا منح أسبوعية يسلمها لنا مندوب الجرحى، ونتعالج في أفضل المستشفيات.

كيف تتلقون العلاج في القاهرة ؟ وكيف تقيم طريقة التعامل؟

جرحى الجيش  يعاملون في القاهرة أفضل معاملة ونتلقى خدمات طبية ممتازة ولم نشعر للحظة أننا خارج بلادنا.

ما آخر التطورات العسكرية في طرابلس؟

الجيش متقدم  ويتمسك بالنقاط التي وصل لها ويصد أي هجوم لقوات الوفاق، وما يؤخر دخولنا هو وجود مدنين نخاف على أرواحهم

هل بعد شفاءك ستعود إلى محاور القتال؟

بكل تأكيد سأعود للمحاور بعد إتمام شفائي للمشاركة في تسطير تاريخ بلادي وانتصار الجيش في حربه على الإرهاب فهذا واجب وطني.

متى تتوقع أن تحسم معركة طرابلس؟

الحسم يقف على أمر بالاقتحام ونحن نستنزف قوى أعدائنا حتى نرهقهم، ويكون الاقتحام أسهل في حال عدم مقاومتهم بعد أن استنفدوا كل ما لديهم

ودخول الجيش إلى العاصمة طرابلس قادم لا محالة، وسيحتفل الليبيين بدخول قواته في قلب طرابلس.

كيف ترى دور المجتمع الدولي في حل الصراع في طرابلس؟

المجتمع الدولي دوره مغيب وخصوصا أثناء الحرب في بنغازي ودرنه ولكن اعتقد الآن أن بعض الدول كمصر والإمارات والسعودية هم الداعم الرئيسي لاستقرار ليبيا .

كيف ترى دور بعثة الأمم المتحدة في حل الصراع بطرابلس؟

البعثة الأممية لم تقم بأي دور ولا تقول لا حق ولا باطل، ولكن بعد أن طال الإرهاب بعثتها  بتفجير سيارة مفخخة بمدينة بنغازي ومقتل ثلاثة موظفين من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا أختلف وضعها وأصبحت مع الجيش الوطني الليبي خاصة وان التفجير جاء بعد إحاطة للمبعوث الأممي غسان سلامة اتهم فيها حكومة الوفاق بارتباطها ببعض الجماعات الإرهابية.

ما الدول التي تزيد من دعم الحرب في طرابلس وتدعم الإرهاب؟

بالتأكيد تركيا وقطر الراعيان الرسميان للإرهاب في ليبيا بالأجهزة اللاسلكية والطائرات المسيرة والذخائر والدبابات والدعم المالي الذي لا حدود له.

وزيارة رئيس المجلس الرئاسي الأخيرة لتركيا في العلن بعد أن كان يزورها سرا توضح أنه يلفظ الأنفاس الأخيرة لمجلسه الرئاسي وحكومته فكل الأبواب مقفلة أمام السراج من المجتمع الدولي إلا تركيا بعد حقيقة أن طرابلس مختطفة من مليشيات تتبع المجلس الرئاسي”.

وأن الأهداف المعلنة من زيارة السراج لتركيا هو الحصول على تأييد للمجلس الرئاسي وحكومته، أما الأهداف الخفية ستتضح بعد تحرير طرابلس قريبا

ويجب اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد التدخلات التركية في ليبيا، وانتهاكها لميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن، بشأن حظر السلاح على ليبيا.

هل ترى أن الرئاسي قامه بدوره؟

الرئاسي يتحكم به المليشيات المسلحة والعصابات الإجرامية ولا يستطيع أخذ قرار دونها فهي من تحميه ودخل طرابلس تحت وصايتها.

ما السيناريو الذي سوف يطبقه الجيش حال انتصاره في معركة طرابلس؟

تأمين الحدود أول شيء سنقوم به بعد تحرير طرابلس وخصوصا الحدود الجنوبية التي تنتهك من المعارضة التشادية مستغلين انشغال الجيش في الحرب بطرابلس وهي الحرب الأكبر والأخيرة.

الدول الكبرى ترى أنه لا حل عسكري في ليبيا .. ما تعليقك؟

ضروري من حل عسكري في ليبيا وهو الحل الوحيد، السياسة لن تردع هذه المليشيات التي تتقاضى ملايين الدولارات.

البعض يقول إن ما يحدث في مرزق نتيجة لانشغال الجيش بالحرب في طرابلس؟ والبعض الأخر يقول أنها لعبة من الرئاسي لتشتيت الجيش.. ما تعليقك؟

ما يحدث في الجنوب مجرد لعبة من المجلس الرئاسي لتشتيت الجيش الوطني في حربه بطرابلس وانشغاله بالجنوب.

لدينا معلومات مؤكده أن السراج قام بمقابلة رئيس المعارضة التشادية لفتح الجبهة مرة أخرى وأعطاه أموال طائلة لعدم الرجوع عن الحرب في الجنوب.

الوسوم

أخبار ذات صلة