مجتمع

دراسة: النشاط البشري وراء ارتفاع درجات حرارة الأرض خلال 2016

وكالات – المتوسط:

خلص علماء كانوا قد عكفوا على دراسة الارتفاع القياسي في درجة حرارة الجو العالمية والحرارة الشديدة في آسيا والمياه الدافئة بشكل غير معتاد في بحر بيرينج، إلى أن تلك الأحداث ذات الصلة بالطقس ما كانت لتحدث بدون تغير المناخ الذي يتسبب فيه البشر.

جاء ذلك في دراسة نشرتها، أمس الأربعاء، الجمعية الأمريكية للأرصاد الجوية. وهذه هي المرة الأولى منذ ست سنوات التي تثبت فيها دراسة أن تلك التغيرات المناخية الشديدة لا يمكن أن تحدث بدون زيادات سببها الإنسان في كميات الغازات الدفيئة.

وقال جيف روزنفيلد رئيس الجمعية إن “هذه الدراسة تمثل تغييرا جوهريا”.

وأضاف: “إننا نشهد طقسا جديدا، لأننا تسببنا في مناخ جديد”.

وكشفت الدراسة عن أن الارتفاع القياسي في متوسط درجات الحرارة على سطح الأرض في العالم خلال العام الماضي كان ممكنا فقط بسبب “الاحترار الكبير الناجم عن النشاط البشري”.

واستندت الدراسة إلى27 تحليلا حول ظروف الطقس القاسية عبر القارات الخمس ومحيطين خلال عام 2016 .

أخبار ذات صلة