ليبياأخبار مميزة

المعارضة القطرية تكشف مصير غاز السارين المستولى عليه إبان الحرب في ليبيا

المتوسط:
أخيرًا، كشف الحساب الرسمى للمعارضة القطرية على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، استيلاء النظام السياسي الحاكم في الدوحة، استولت على كمية من غاز السارين إبان الحرب في ليبيا.
يشار إلى أن «السارين» سائل أو بخار لا لون له. تشمل عوارضه، التي تتوقف على مدى التعرّض له، غشاوة البصر، وصعوبة التنفس، واختلاج العضلات، والتعرق، والتقيّؤ، والإسهال، والغيبوبة، والتشنجات، وتوقف التنفس الذي يؤدي إلى الموت.
بعد هذه المعلومات مباشرة، دشّن مغردون هاشتاج “تخليص قطر من الأسلحة الكيماوية”، لدعوة المجتمع الدولي بضرورة فتح تحقيق دولي سريع حول امتلاك الدوحة لتلك الأسلحة وضرورة فرض عقوبات عليها، وقال المغرد الخليجى محمد المقاطي: “لازم المنظمات الدولية تاخذ الكلام على محمل الجد وتحمي شعب قطر”.
على صعيد متصل، لم يعد بخاف تدخلات قطر فى الشأن الليبي، وتقديم الدعم المالي والسلاح لأمراء الجماعات المتطرفة في البلاد، وهناك اتهامات عديدة بأن مقتل رئيس الأركان الليبيى عبد الفتاح يونس بيد قطر، لأنها لا تريد قيام مؤسسة عسكرية في ليبيا.
التدخل القطري في الشأن الليبي كان واضحًا، حتى أن هناك أصواتا ارتفعت للمطالبة بمقاضاة الدوحة بسبب جرائمها المرتكبة في حق بلادهم، بالإضافة لعلاقتها بزعماء الجماعات المتطرفة، فمؤامرة قطر ضد ليبيا واضحة بهدف ونهب مقدرات الدولة الليبية والإطاحة بالمؤسسات وسرقة النفط والاستحواذ على أرشيف الدولة وتعذيب المحتجزين وبث التفرقة.

أخبار ذات صلة