ليبياتقارير وملفاتالمرصد

آخر مستجدات تعويض ضحايا الجيش الإيرلندي من أموال ليبيا المجمدة

المتوسط – رصد وترجمة:

عقدت المجموعة البرلمانية  المسؤولة عن ملف تعويضات “ضحايا” الجيش الجمهوري الإيرلندي، اجتماعا مع وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، لمناقشة كيف يمكن للحكومة مساعدة الضحايا في الحصول على تعويضات من الأموال الليبية المجمدة في بريطانيا.

ونقل موقع بلفاست نيوز الإيرلندي، الذي تابعه ورصده وترجم عنه “المتوسط”، عن اللورد ريج إمبي، أن فريق الدعم البرلماني طلب من وزير الخارجية النظر في إنشاء فريق عمل للوصول إلى حل لهذه المسائل بشكل عاجل.

وأضاف إمبي الذي شارك في  حملة المطالبة بالتعويضات لفترة طويلة، أن  الاجتماع  مع جونسون، هو الأكثر إيجابية، وقد أطلع بشكل جيد، وأدرك بوضوح، أن الحكومات المتعاقبة لم تعالج هذه المسألة على نحو ملائم على مر السنين.

وحضر الاجتماع السفير البريطاني في ليبيا، بيتر ميليت، ووزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال افريقيا أليستير بيرت، وشاركوا في مناقشة  كيفية كسر حالة الجمود التي عانت منها قضية التعويضات، كما تم بحث آليات الوصول إلى الموارد اللازمة لتمويل عملية التعويض.

وبين إمبي أن وزير الخارجية البريطاني سئل لماذا حصل الأمريكيون على أموال لضحاياهم في حين لم تحصل بريطانيا على شيء؟ وكان الرد هو أن الولايات المتحدة قد أدخلت تنازلا بمنع رفع دعوى قضائية ضد ليبيا أمام المحاكم الأمريكية، في حين أن المملكة المتحدة لم تفعل ذلك.

وأضاف إمبي أنه نوقش مع الوزير ما إذا قام توني بلير باتفاق مع السلطات الليبية، بتقديم مصالح بعض شركات النفط فوق مصالح الضحايا، ونوقشت أيضا مسألة المطالبات الفردية والموارد التي يمكن إنفاقها على المجتمعات المحلية، مع وجود قضية معالجة الاثار النفسية بشكل كبير.

 وكان اللورد إمبي، كشف في وقت سابق بأنه يسعى ومجموعته بإستصدار قانون يسمح باستخدام الأموال الليبية المجمدة في بريطانيا لدفع تعويضات لصالح “ضحايا” الجيش الجمهوري الإيرلندي.

 

أخبار ذات صلة