ليبياأخبار مميزة

“واشنطن بوست” تكشف دور السعودية في الإفراج عن الطيار الأمريكي

المتوسط:

أعلنت صحيفة “واشنطن بوست” أن الأمريكي جيمي سبونوغل الذي أسقط “الجيش الليبي” طائرته من طراز ميراج “إف -1″ أثناء محاولتها الإغارة على موقع له في منطقة الهيرة، قد نقل أمس من مكان احتجازه في مدينة بنغازي إلى السعودية.

وأوضحت الصحيفة، نقلا عن  مسئولين أنه من المنتظر أن يلتقي به مسئولون قنصليون أمريكيون، إضافة إلى خضوعه إلى فحص طبي ونفساني.

وأكد المبعوث الأمريكي الرئاسي الخاص لشؤون الرهائن روبرت أوبراين ، في اتصال هاتفي مع صحيفة واشنطن بوست ، أنه يتوجه للسعودية بالشكر على جهودها في هذا المجال، و يسعدنا دائما أن نرى الأمريكيين المحتجزين في الخارج يعودون إلى ديارهم لأصدقائهم وعائلاتهم”.

وتابع: “نقدر لمحتجزيه قرارهم بالإفراج عنه كما نشكر المملكة العربية السعودية على دورها في حل هذه القضية”.

وكشفت الصحيفة أن جيمي سبونوغل ينحدر من مدينة فلوريدا، ويبلغ من العمر 31 عاما، واتضح بعد أن اعتقل في 7 مايو الماضي أنه أمريكي على نقيض ما أعلن ساعة القبض عليه عن أنه برتغالي.

وذكر التقرير نقلا عن مسئولين في سلاح الجو الأمريكي أن سبونوغل التحق بالخدمة العسكرية عام 2006، وعمل في مجال الصيانة الفنية وترك الخدمة العسكرية عام 2013، فيما اشتغل لاحقا بصفة فني صيانة في صفوف الحرس الوطني بفلوريدا حتى عام 2016، وإنه لم يكن طيارا في سلاح الجو بتاتا، وخدم آخر مرة كفني صيانة في قاعدة جوية بمدينة تامبا، وحصل على رخصة لقيادة الطائرات بعد انتهاء خدمته العسكرية.

وشككت صحيفة واشنطن بوست  في إمكانية أن يقود جيمي سبونوغ طائرة الميراج الفرنسية الصنع، مشيرة إلى أن المسئولين الأمريكيين لا يعرفون تماما ماذا كان يفعل في ليبيا، خاصة أنه لم يكن طيارا في سلاح الجو، ومن غير المرجح أن يكون تلقى تدريبا قتاليا على هذا النوع من الطائرات.

 

أخبار ذات صلة