ليبياأخبار مميزة

” الجمالي”: لن تنجح أي مفاوضات بين  الأطراف الليبية المتنازعة بسبب غياب الثقة

قال الممثل الخاص لجامعة الدول العربية إلى ليبيا، صلاح الدين الجمالي ، “بدأت أعمال الشغب مباشرة بعد القمة الأخيرة لجامعة الدول العربية في تونس في الشهر الماضي، خلال القمة شددت الدول العربية على أهمية عملية السلام واستمرار اجتماعات المجموعات السياسية الليبية. ولم يتوقع أحد أن تندلع حرب قريباً”.

وأضاف الجمالي ، خلال تصريحات صحفية له، “قبل القمة مباشرة، زرت شرقي ليبيا، بعد رحلة إلى المناطق الغربية، حيث قدمت تقريراً عن الوضع في البلاد. ولاحظت أنه كان هناك القليل من الأمل في النقاشات السياسية، حتى فيما يتعلق بالمؤتمر الوطني في غدامس الذي كان من المقرر أصلاً في منتصف شهر أبريل، لكن تم تأجيله إلى الرابع من أبريل، من قبل المشير حفتر بسبب المواجهة,

وأشار الجمالي، “على الرغم من حقيقة أنه (حفتر) آمن بالتسوية السلمية، لم يتوقع أي شيء مهم من هذا الاجتماع. كان يدرك أنه كان من الضروري حل العديد من المشاكل وأنه في غضون أيام قليلة كان من الصعب تغيير الوضع. مثل معظم الليبيين، فهو لا يريد حلاً مفروضاً من الخارج”.

وبخصوص تأجيل المؤتمر الوطني تحت رعاية الأمم المتحدة، قال الجمالي “لا أعتقد أن هذا كان الهدف من تأجيل المؤتمر، تم اتخاذ القرار قبل أيام قليلة، إن لم يكن أسابيع. بالإضافة إلى ذلك، كان تأثير المفاجأة مهم. وكان وراء كل هذا، حقيقة أن قادة شرق ليبيا لم يؤمنوا أن هذه المفاوضات ستؤدي إلى شيء ما، أو أن المفاوضات التي استمرت عدة سنوات خاب أملها من النتيجة. هذا متبادل، لأنه حتى في الغرب لم تعد هناك ثقة. انعدام الثقة متبادل.

وتابع الجمال، “ولسوء الحظ، قبل الحرب، لم يكن كلا الجانبين على توافق، ولم يكن هناك أي ثقة بينهما. كما هو معروف، لا يمكن أن تكون هناك مفاوضات، في حال وجود ثقة قليلة بين الطرفين. ربما حدث ذلك لأن كلا الجانبين طلب السلطة؟ وهنا تكمن المشكلة في ليبيا: هناك حرب بين السياسيين.

الوسوم

أخبار ذات صلة