منوعات

في يوم السعادة.. لعبة موبايل مصرية لتحسين المود!

المتوسط:

ظهرت مؤخرا في متاجر التطبيقات لعبة مصرية اسمها «يوم سعيد Happy Day»، وهي أول لعبة موبايل من نوعها باللغة العربية، تهدف لتحسين المود وتخفيف القلق، وزيادة المشاعر الإيجابية، وأيضا تحسين العادات الغذائية!.

وسألنا صاحب التطبيق الدكتور شريف عرفة، الباحث في علم النفس الإيجابي، عن الفكرة من وراء التطبيق، فأجاب: «يعتمد التطبيق على مجموعة من التقنيات النفسية مذكورة في التطبيق نفسه لمن يريد مطالعتها، مثل تعديل التحيّز الإدراكي وتأثير التعرض المتكرر، وتشمل اللعبة تدريبات تقوم بتوجيه انتباه اللاعب على مؤثرات إيجابية مختلفة، بهدف تدريب الذهن بشكل لا واع على ملاحظة الأمور الإيجابية في الحياة الواقعية بعد الانتهاء من اللعب.

وعن الاستخدام الأمثل للتطبيق، يضيف الدكتور شريف عرفة، أن هناك دراسات تقترح ممارسة اللعبة قبل التعرض لموقف صعب، كاقتراب موعد امتحان أو مقابلة شخصية مصيرية مثلا، لأنها تساعد بشكل كبير في تخفيف القلق، وكذلك الرهاب الاجتماعي، أي أنها تزيد الثقة في المواقف الاجتماعية كالحديث أمام الجمهور أو التعرف على أشخاص جدد،  مؤكدا أن اللعبة ليست بديلا للعلاج النفسي، لكنها مفيدة للوقاية وزيادة المناعة النفسية، وتحسين المزاج العام.

ويضيف عرفة، أن التطبيق يحتوي على لعبتين، فيهما مستويات متنوعة ومختلفة، كالبحث عن الوجه المبتسم وسط الحشود، و الطفل الضاحك وسط أطفال باكين، وهناك مستويات يقوم فيها اللاعب بالبحث عن صور الطعام الصحي وسط الأطعمة الدسمة، وهو الأمر الذي وجدت تجارب علمية أنه يزيد من تفضيل الإنسان للأطعمة الصحية، بشكل لا واع، مع كثرة الممارسة!

ويؤكد مصمم اللعبة، أن استخدام تطبيقات الموبايل لزيادة السعادة توجه عالمي، لكنه غير موجود في العالم العربي، لذلك حرص أن يكون تطبيقه متوفرا باللغة العربية، وقال إنه ينوي تصميم عدة تطبيقات أخرى في المستقبل تحقق مكاسب نفسية أخرى.

يذكر أن الدكتور شريف عرفة متخصص في علم النفس الإيجابي وهو الكاتب المصري الأكثر مبيعا في هذا المجال، ومن مؤلفاته كتاب (كيف تصبح إنسانا؟) الذي قدمه البروفيسور أحمد عكاشة (الرئيس الأسبق للجمعية العالمية للطب النفسي) وتجاوزت طبعاته السبع عشرة طبعة.

 

 

 

الوسوم

أخبار ذات صلة