عربي

«دحلان»: الاحتكام إلى الشعب شرط رئيسي لإنهاء حالة الانقسام

المتوسط:

قال القيادي في حركة فتح والنائب في المجلس التشريعي الفلسطيني، محمد دحلان، إنَّ ما يشهده قطاع غزة في الأيام والساعات الأخيرة من تظاهرات وأحداث تتطلب الكثير من الحكمة والرؤية والاستماع لصوت العقل والمنطق، لأنَّ اشتعال الموقف قد يجر الأهالي في غزة إلى مسلسل دموي لا طاقة لأحد على احتمال نتائجه المأساوية، ولن يستفيد من ذلك إلا الاحتلال الإسرائيلي وأعوانه، وهم الذين يتربصون لنا ولقطاعنا البطل الصامد.

وأضاف دحلان، خلال تدوينةٍ له على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أنّهُ لا خروج من هذه الدوامة التي تعاني منها فلسطين إلا الاحتكام إلى الشعب والانصياع لإرادته من خلال منحه حقه في اختيار من يمثله في هذه المرحلة الحاسمة من عمر قضيتنا الوطنية.

وتابع دحلان: «أتوجه بالنداء إلى الشباب المتظاهر، وأذكرهم بضرورة الحفاظ على السلم الأهلي والتمسك بسلمية تعبيرهم عن احتجاجاتهم وعدم الانجرار وراء دعوات الفتنة المشبوهة التي تريد إغراق أهلنا في غزة في دوامة الفوضى والعنف لأنَّ الخاسر في نهاية المطاف هو الوطن والمواطن».

وختامًا، توجه دحلان، إلى الأخوة في القيادة المصرية بدعوة ونداء أخوي بضرورة التدخل الحاسم وإنجاز اتفاق وتوافق وطني فلسطيني حول بند واحد فقط، بند الخروج من أزمة الانقسام عبر انتخاباتٍ رئاسية و تشريعية، فلا خروج من هذه الدوامة إلا بإعادة الأمانة إلى صاحبها الحقيقي المتمثل في الشعب، وليحتكم الجميع إلى الشعب وينصاع لإرادته، فله وحده يعود حق اختيار من يمثله في هذه المرحلة الحاسمة من عمر قضيتنا الوطنية.

 

الوسوم

أخبار ذات صلة