ليبياأخبار مميزة

«طاطاناكي»: المواطن الليبي لم يعُد يتحمل تأجيل الانتخابات

المتوسط:

أكد حسن طاطاناطي، رئيس التجمع الليبي الديمقراطي، على ضرورة إجراء الانتخابات الليبية في ربيع العام المقبل، خلال شهري إبريل ومايو، رافضا أي محاولات أو دعاوى لتأجيلها من قبل البعض.

وقال «طاطاناكي»، إن المؤتمر الوطني المقرر عقده يناير المقبل، لابد أن يقتصر دوره على تحديد آليات إجراء الانتخابات، ومناقشة العملية الانتخابية بأكملها، دون أن يتطرق للمصالحة بين الأطراف المختلفة.

وأكد «طاطاناكي»، أن ليبيا لم تعد تتحمل تأجيل انتخابات، وأنه على المواطن الليبي حده، أن يقرر من يحكمه، قائلا: «لا أحد وكيلا عن الشعب الليبي».

ورحب رئيس التجمع الديمقراطي، بمؤتمر باليرمو الذي عقد بإيطاليا، مؤكدًا ترحيب التجمع بكافة المحاولات الدولية من المجتمع الدولي لحل الأزمة الليبية.

وعن الميليشيات المسلحة المنتشرة في عدة مناطق في ليبيا، قال «طاطاناكي»: من المعروف أن الميليشيات لديها أجندة تخريبية، ولكن علينا أن نفرق بين قادة المليشيات، والشباب الصغير التي تخدعه المليشيات بالعمل معها».

وعن الصراعات الدولية، والتخلات الخارجية في ليبيا، قال «طاطاناكي»، أن التدخلات الخارجية تأتي بناءًا على معلومات من مسؤولين حالين في الدولة على المستوى السياسي والعسكري، يعطون معلومات خاطئة، وهذا أمر غير مقبول، كما أننا في ليبيا لدينا حكام ومسؤولين وقادة، وكل منهم يجد إنه الحاكم الأوحد، ومن هنا تأتي أهمية الإسراع في إجراء الانتخابات، ليختار المواطن الليبي من يمثله، ويحل الأمن والأمان في كافة ربوع ليبيا.

وذكر «طاطاناكي»، حادث اغتيال رئيس الأركان في شهر يوليو الماضي، والذي لم يسفر عنه أي عقوبة للجناة، الذين ينتمون للميليشيات المسلحة.

وعن مبادرات الحزب لدعم المواطن الليبي وتحسين مستوى معيشته على مستوى التعليم والصحة والأحوال الاقتصادية، قال رئيس التجمع الديمقراطي، أن دور التجمع يستهدف المواطن والوطن، فلا يهتم بالشعارات أو الاتفاقيات أو العقود الدولية، بقدر ما يهتم بالمواطن الليبي لتوفير سبل الحياة الكريمة له، مؤكدا أن الشعب الليبي في أمس الحاجة إلى الأمن والتعليم والصحة، وهو ما يركز عليه التجمع من خلال فعالياته وأنشطته.

الوسوم

أخبار ذات صلة