ليبياأخبار مميزةتقارير وملفات

استمرارا لفشل سياسات «السراج».. موجة ارتفاعات جديدة في أسعار الحديد

المتوسط:

رفعت الشركة الليبية للحديد والصلب “ليسكو”، أسعار منتجاتها من حديد التسليح (القضبان والأسياخ) ومنتجات الأسلاك، بسبب الرسوم الجديدة على مبيعات النقد الأجنبي بنسبة 183% على سعر الدولار الرسمي (ما يعادل 3.9 دنانير)، وهي المرة الثانية ترفع أسعارها منذ عامين.

وأكد مدير الإعلام في الشركة محمد الخمارية، أن قرار الزيادة جاء استنادًا إلى قرار رئيس المجلس الرئاسي رقم 1300 لسنة 2018، بشأن فرض رسم بنسبة 183% على مبيعات النقد الأجنبي، موضحًا أن السعر الجديد لطن حديد التسليح (قضبان) سيكون 2100 دينار ليبي بدلًا من 1175 دينارًا ليبيًّا، فيما يصبح سعر بيع حديد التسليح (أسياخ) 2400 دينار للطن الواحد، بدلًا من 2220 دينارًا للطن الواحد.

وشرعت حكومة السراج في إصلاح اقتصادها عبر جملة من الإجراءات، أبرزها فرض رسوم مرنة على عمليات بيع النقد الأجنبي، لمعالجة الفجوة بين السعر الرسمي والسعر الموازي التي تتعدى الخمسة دنانير.

ويقترح البرنامج الاقتصادي مبدئيًا سعر 3.9 دنانير للدولار من 1.4 دينار سعره الرسمي قبل القرار، وينخفض تدريجيًا وصولًا إلى سعر توازني مع سعر سوق الموازية، في فبراير/ شباط من العام المقبل.

وفي السياق ذاته، اجتمع السراج، أمس الخميس، مع كل من محافظ مصرف ليبيا المركزي الصديق الكبير، لاستعرض الخطوات التي جرى اتخاذها فيما يتعلق ببرنامج الإصلاح الاقتصادي.

وأعرب العديد من المراقبين والاقتصاديين، عن استياءهم من القرار، ومن برنامج الإصلاح الاقتصادي بشكل عامة، وصفين حكومة السراج بـ «الفاشلة»، حيث قال جمعة الكيلاني، المتخصص في الشأن الاقتصادي، في تصريحات صحافية له، إن ما قيل عنه إصلاحات اقتصادية لم يشتمل على سياسات تنموية أو استثمارية، محذرًا من أن الأمر قد يكون مستقبلًا، في ظل هذه الإجراءات، أسوأ مما شهدته الحالة الاقتصادية خلال الأعوام الماضية.

فيما قال الناشط الإعلامي سليمان عبد المجيد، إن صدور قرار رفع سعر صرف الدولار إلى 4.20 دينار لن يحرك الركود الاقتصادي، أو يخفف الارتفاع الدائم للأسعار، فهذا القرار يجب أن ترافقه آلية واضحة وقوية مستدامة لتوفر الدولار بهذا السعر الجديد بشكل يومي ودائم ومستمر، في المصارف الليبية وبجميع أنحاء البلاد، سواء كان للأفراد أو التجار.

ويرى عبد المجيد بأن رفع الدولار لهذا السعر الجديد بدون توفره بكميات كافية ومستمرة، سيرفع سعر بيع الدولار في السوق السوداء إلى سقف ما فوق العشرة دنانير ليبية.

 

الوسوم

أخبار ذات صلة