مجتمع

محمد الحمادي رئيسًا لتحرير صحيفة الرؤية الإماراتية..وانطلاقة رقمية جديدة قريبًا

المتوسط:

أعلنت «العالمية للاستثمارات الإعلامية» عن تعيين محمد الحمادي رئيسًا لتحرير صحيفة الرؤية اليومية، التي سيعاد إطلاقها بشكل ومضمون وروح جديدة.

وتأتي هذه الخطوة ضمن جهود التطوير التي تبذلها «العالمية للاستثمارات الإعلامية» بعد استحواذها على «مؤسسة صحيفة الرؤية» في وقت سابق من العام الجاري، والعمل على تطوير استراتيجية جديدة لـ «الرؤية» وفق أفضل الممارسات الإعلامية وأحدث التقنيات واستقطاب أفضل الكفاءات في خضم فرص وتحديات صناعة الإعلام والتحول الرقمي.

ويُعدّ الكاتب والصحافي محمد الحمادي، واحدًا من أبرز الوجوه الإعلامية الإماراتية المرموقة، وكان قد أشرف على جهود التحول الرقمي للمنصات الإخبارية التابعة لصحيفة الاتحاد اليومية خلال توليه رئاسة تحريرها، بما في ذلك إطلاق التطبيقات الذكية وتنفيذ استراتيجية المُحتوى الرقمي، وتحديث الهُوية المؤسسية للصحيفة.

وأسهمت جهوده في تحقيق انتشار وتأثير واسعين من خلال تعزيز تنافسية المحتوى الإعلامي الرقمي وزيادة نسب قراء الصحيفة وتفاعلهم على مختلف المنصات.

وخلال مسيرته المهنية الحافلة، أسهم الحمادي بدور رئيس في تأسيس وإصدار النسخة العربية من مجلة «ناشيونال جيوغرافيك» العالمية خلال توليه منصب أول رئيس تحرير للمجلة. كما يشغل الحمادي منصب رئيس جمعية الصحافيين الإماراتية، وعضوية الاتحاد الدولي للصحافيين واتحاد الصحافيين العرب.

وخلال مسيرته الإعلامية، نال الحمادي، والمؤسسات التي أشرف على قيادتها العديد من الجوائز وشهادات التقدير، من أبرزها جائزة «تريم عمران للصحافة» عن فئة أفضل مقال صحافي، وجائزة الصحافة العربية عن فئة «الصحافة الذكية».

يتمتع الحمادي بسجل متميز في إدارة التحول الرقمي والتواصل مع الجمهور الشاب، وتجاربه الغنية والمتنوعة في تطوير وإدارة المشاريع الإعلامية، ناهيك عن خبرته الكبيرة وإدراكه العميق لشؤون المنطقة وتوجهات الجمهور.

من جانبه، قال محمد الحمادي: «يشهد الإعلام العربي والعالمي نموًا كبيرًا مدفوعًا بجهودٍ حثيثة لتطوير قدرات القطاع وإنتاج محتوى إعلامي منافس وقادر على الانتشار والتأثير. وتكليفي بقيادة هذه الصحيفة والمنصة الإعلامية الطموحة هي ثقة كبيرة أعتز بها، خاصةً وأنها تعتمد رؤية استراتيجية تركز على جمهور الشباب وتسعى لمواكبتهم في رحلتهم نحو المستقبل».

وأضاف: «سنبذل قصارى جهدنا لضمان أنْ تلبي «الرؤية» تطلعات قرائها وجمهورها، وأن تتجاوز حدود توقعاتهم، وترضي فضولهم للمعرفة وشغفهم بكافة مناحي الحياة اليومية والمستقبلية، سواء عبر منصاتها الرقمية الجديدة، مستخدمة الفيديو والإنفوغرافيك ومستفيدة من جميع الأدوات والتقنيات الذكية والوسائط المتعددة التي تجذب فئة الشباب بالتحديد، أو عبر أوراق الصحيفة اليومية».

وشكر الحمادي، إدارة التحرير السابقة على جهودها وتفانيها وأكد أنه سيعمل مع الفريق الحالي بكل عزم وحماس كي تتبوأ «الرؤية» موقعها المتميز في الصحافة الإماراتية وتلعب دورها المحلي والعربي في نقل الخبر ونشر المعلومة للقارئ بكل شفافية ومصداقية.

 

الوسوم

أخبار ذات صلة