ليبياأخبار مميزةالمرصد

اليونان تنظر قضية «أندروميدا».. سفينة متفجرات تركية ضبطت قبل وصولها ليبيا

المتوسط – أحمد عادل

 

بالرغم من أن كل الشواهد تدل على أن تركيا لها أيادٍ فاسدة تعبث في الأراضي الليبية، إلا أن أنقرة مازالت تكابر وترفض الاعتراف بنشاطها المشبوه في البلاد، ففي بداية العام الجاري، استيقظ العالم على فضيحة السفينة «أندروميدا»، التي ضبطتها اليونان قبالة سواحلها، خلال رحلتها من تركيا إلى ليبيا لدعم العناصر الأرهابية.

وأكدت صحيفة «كاثيميريني» اليونانية، في تقرير لها رصدته وترجمته «المتوسط»، أن محكمة يونانية بدأت اليوم الثلاثاء، نظر محاكمة طاقم السفينة «أندروميدا»، التي تم ضبطها مطلع العام في مدينة بيرايوس الساحلية اليونانية، خلال نقلها شحنة متفجرات وأسلحة غير قانونية للجماعات الإرهابية في ليبيا.

وتم حجز «أندروميدا»، من قبل خفر السواحل اليوناني في يناير الماضي، بعد أن تم اكتشاف أنها تحمل مئات الأطنان من المتفجرات في 29 حاوية، إضافة إلى «قنبلة موقوتة»، كما قال الضباط اليونانيون الذين اكتشفوها.

وادعى طاقم السفينة أن كانت المتفجرات في طريقها إلى شركة تعدين في إثيوبيا، ومع ذلك، ورد أن أعضاء النيابة جمعوا أدلة، بما في ذلك مقالات في سجل الجسر وشهادات أدلى بها، تبين أن ليبيا هي وجهتها الحقيقية.

وطاقم السفينة مؤلف من 8 أشخاص، 2 من الأوكرانيين و5 هنود وألباني واحد، والذين أكدوا خلال التحقيق أن القبطان تلقي تعليمات من صاحب السفينة بالإبحار إلى ميناء مصراتة في ليبيا وليس إلى جيبوتي وسلطنة عُمان، على النحو الموثق في أوراق السفينة التي عبأت حمولتها من مينائي ميرسين وإسكندرونة التركيان.

وقالت الصحيفة اليونانية: “إن السلطات الأوروبية كانت تراقب أندروميدا، منذ شهرين قبل حجزها بسبب التحركات المشبوهة بين تركيا بإتجاه ومصر وليبيا”.

ومن المتوقع أن يشهد ثمانية من أفراد الطاقم الأجانب من طاقم أندروميدا واليوناني البالغ من العمر 52 عاما ويعتقد أنه مالك السفينة أثناء المحاكمة.

وكان قد قال المشتبه به اليوناني الجنسية، خلال التحقيقات: “إنه لم يكن ينوي نقل متفجرات إلى ليبيا، وأنه وقع ضحية لعملية احتيال”.

وحظيت القضية بإدانة دولية واسعة، بعد الإعلان عنها، حيث أكد المبعوث الأممي لليبيا غسان سلامة: “ليبيا تحتاج للأمن والسلام، لا الصواعق والمتفجرات.. القرار الدولي بمنع تصدير السلاح واضح وصريح ولجنة الخبراء ستقوم بعملها بمهنية وتجرد لجلاء حقيقة السفينة «اندروميدا» وغيرها”.

الوسوم

أخبار ذات صلة