ليبياأخبار مميزةالمرصد

وزير “تعليم الوفاق”: ٥ مليار و٧٠٠ مليون دينار مرتبات المعلمين..٤٣٪ منهم غير موجودين لدينا

المتوسط – سامر أبو وردة

أكد وزير التعليم المفوض بحكومة الوفاق الوطني، عثمان عبدالجليل، أن أكثر من ٩٠٪ من الكتاب المدرسي قد وصل إلى ليبيا، موضحا أن بعض الكتب موجود في الميناء والبعض الآخر بمخازن وزارة التعليم.

وأوضح وزير “تعليم الوفاق”، في تصريحات تليفزيونية رصدتها “المتوسط” بمناسبة بدء العام الدراسي، أن أحداث طرابلس قد أخّرت استخراج الكتب، مشدداً على أن معظم الكتب سيكون في متناول الطلاب خلال هذا الأسبوع.

وقال “عبد الجليل”، إن مستوى التعليم في ليبيا متدهور وغير مرضٍ بسبب إهماله لعشرات السنين، لافتاً إلى أنه تم البدء في إصلاح المناهج بحيث تحاكي الواقع، واصفا المناهج التي كانت موجودة بأنها ركيكة.

وتحدث حول جهود تطوير العملية التعليمية، وقال، إن هناك مناهج جديدة للصفوف من الأول إلى السابع، وأخرى للثامن والتاسع والمرحلة الثانوية سيبدأ العمل بها في شهر سبتمبر القادم، مضيفاً أن المناهج الجديدة تواكب العلوم الحديثة والطرق الحديثة في التدريس، كاشفا عن أن هناك مشروع للثانوية الشاملة سيطبق العام 2020 بمناهج وطرق تدريس جديدة.

وحول لائحة الإيفاد الجديدة للدراسة بالخارج، قال “عبد الجليل”، إن نتائجها ستستغرق سنوات وستكون اللبنة الأولى لبناء تعليم راقٍ في ليبيا، مضيفاً أنها ستنعكس على مستوى الاستقرار في البلاد، موضحاً أن الهدف منها اختيار الطالب المؤهل والمكان الذي يضمن مخرجات تعليمية جيدة.

وتابع، “زمن الدراسة في الخارج لغرض السياحة انتهى وأصبح الموضوع تنافسيا بين كل الليبيين، الإيفاد في السابق كان مبنيا على الواسطة والمحسوبية والطالب الجيد كان محروما من الإيفاد للخارج، اخترنا ٣٠٠ جامعة على مستوى العالم يستطيع الطالب الليبي الدراسة بها على حساب الدولة، والإيفاد مفتوح لكل الليبيين بشرط حصول الطالب على قبول بواحدة من الجامعات الـ ٣٠٠”

وأكمل، “أحد المشاكل القائمة هي وجود ٢٧ ألف طالب لديهم إيفاد للخارج والنظام الجديد أعطانا حلا جذريا لهذا الموضوع، بدأنا في تنفيذ اللائحة ووصلتنا العديد من القبولات وتتم دراستها وفحصها بجدية، وستتحمل الوزارة كل تكاليف دراسة اللغة الإنجليزية للطلبة المقبولين للدراسة بالخارج”

واستطرد، “الجامعات الـ ٣٠٠ كلها تقبل الطلبة الليبيين، وليس هنا مشكلة بخصوص التأشيرات، وهناك الكثير من السفراء رحبوا بنا وقدروا العمل الذي نقوم به لإرسال الطلبة، وسنقوم بإصدار التأشيرات في حال استيفاء الأوراق المطلوبة”

كما أكد “عبد الجليل” أن الدراسات العليا في الداخل أحد أولويات الوزارة، موضحا أنه تم رصد ١٠٠ مليون دولار لحل مشكلة  مستحقات أعضاء التدريس، التي تعثر بسببها برنامج الدراسات العليا.

وأكمل، “في هذه السنة قمنا بتسديد جميع المستحقات السابقة لكل الجامعات والأكاديميات، وأي شخص يدرس في الداخل ويتحصل على قبول من الجامعات الليبية سنقوم بالاهتمام به والتكفل بكل شيء”

كما أوضح أنه وفقا لنتائج الاختبارات، فإن المعلم غير الكفؤ سيبقى في الاحتياط وسيتم إلحاقه ببرنامج تدريبي، مشدداً، “أن نقطع رزق أحد”

وأردف، “ما يمنع أن يقدر المعلم الجيد هو ما شاب التعليم من إهدار في الأموال، الآن ندفع سنويا ما قيمته ٥ مليار و٧٠٠ مليون دينار مرتبات للمعلمين والعاملين في سلك التعليم، في التعليم الأساسي والمتوسط فقط”

واستطرد قائلاً، “لما قارنا ما هو موجود في وزارة المالية وما هو موجود لدينا، وجدنا أن ٤٣٪ ممن يتقاضون مرتبات من “المالية” غير موجودين في “التعليم” بما يعادل ١٧٧ ألف موظف”

وأكمل، “سوف يتم تتبعهم، من هو في القطاع سيستمر مرتبه، ومن هو خارج القطاع سيوقف مرتبه، وسنطبق مبدأ “مرتب من لا يعمل إضافة لمرتب من يعمل”

الوسوم

أخبار ذات صلة