ليبياأخبار مميزة

ممثل التيار الوطني الليبي: البعثة الأممية بليبيا «بعثة هدم وليس بناء»

 

وصف عبد الحميد عيسى، ممثل التيار الوطني الليبي، بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برئاسة الدكتور غسان سلامة، بأنها «منظمة للهدم في ليبيا»، قائلا: «إن حل الأزمة الليبية يكمن في أبنائها، ولابد أن يأتي التغيير من الداخل وليس من الخارج».

وأعرب «عيسى»، خلال كلمته بفاعليات المؤتمر الذي تنظمه الأمانة العامة للتجمع الليبي الديمقراطي، برئاسة حسن طاطاناكي، اليوم السبت، عن شكره لدعوة التجمع لبحث حل داخلي للأزمة التي باتت تطحن البلاد، قائلا: «نشكر التجمع الليبي الديمقراطي على الدعوة والاستقبال».

وأضاف ممثل التيار الوطني الليبي، «أن ما تعانيه جدير بنا أن نقف جميعنا وقفة واحدة للتغيير وليس للإصلاحات، وأنه لا بد من العمل على عودة مواطنينا المهجرين، وإطلاق سراح السجناء».

وعبر «عيسى»  عن أمله في عودة جميع المواطنين المهاجرين من بلادهم بسبب الأزمة التي تشهدها البلاد في كل الملفات، قائلا: «مدينة تاورغاء عادوا إلى ديارهم ونأمل في عودة المهجرين من الخارج».

وأكد موافقته على المبادرة التي تقدم بها التجمع الليبي الديمقراطي، عبر المؤتمر المنعقد حاليا بأحد فنادق القاهرة، قائلا: «عرضت علينا مبادرة هامة، ونوافق على بعض ما ورد بها، وسوف نرد عليها تفصيلا أمام قيادات التجمع».

وانطلقت، منذ قليل، من العاصمة المصرية القاهرة فاعليات المؤتمر الذي تنظمه الأمانة العامة للتجمع الليبي الديمقراطي، برئاسة حسن طاطاناكي، للإعلان عن مبادرة «ليبيا دائما وأولاً»، بمشاركة أكثر من 200 شخصية قيادية وسياسية.

ويشارك في المؤتمر قيادات التجمع، وأعضاء من مجلس النواب ومجلس الدولة، وقضاة، وعمداء بلديات، ومحامين، وأعيان وشيوخ قبائل، ومؤسسات مجتمع مدني، ونخبة من المثقفين والكتاب والناشطين الحقوقيين.

وتهدف مبادرة «طاطاناكي» إلى تجنيب ليبيا مخاطر الحرب الأهلية، والانقسام والانهيار الاقتصادي، وذلك من خلال تقديم مشروع سياسي يعمد إلى تحسين الظروف المعيشية للمواطن، وتوحيد مؤسسات الدولة، وحماية موارد البلاد من الهدر والاستنزاف.

يكشف رئيس التجمع الليبي الديمقراطي، حسن طاطاناكي، خلال المؤتمر، عن بنود المبادرة، ودوافع إطلاقها في هذا الظرف العصيب الذي تمرّ به ليبيا، في الوقت الذي يُجيب فيه على كافة  التساؤلات المتعلقة بالمبادرة أو الشأن السياسي الليبي إجمالاً.

الوسوم

أخبار ذات صلة