ليبياأخبار مميزة

«داخلية الوفاق» تحمل جهاز الأمن العام مسؤولية الأحداث الأخيرة في طرابلس

أرسل وزير الداخلية المفوض بحكومة الوفاق الوطني عبدالسلام عاشور،كتاباً إلى رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج يوضح خلالها موقفه بشأن جهاز الأمن العام والتمركزات الأمنية المتمركز منذ مطلع الشهر الحالي فى غرب طرابلس  نظرا لما شهدته المنطقة مطلع الأسبوع الجاري عندما تعرضت تمركزات الجهاز الى إطلاق نار ما أسفر عن وفاة شاب فى منزله  .

وأكد عاشور، خلال رسالة أطلعت عليها «المتوسط»، أمس الإثنين، بوجود ضغوط من وعلى الرئاسي تهدف لسحب قرار تكليفه بجهاز الأمن العام والتمركزات الأمنية بتأمين وحماية مناطق طريق السواني والكريمية وبوابة الجبس وطريق الفلاح وجمعية الدعوة الاسلامية ومنطقة حي الاندلس الكبرى و التي تشمل مناطق السياحية وقرقارش وحي الاندلس وفرجي .

وأوضح عاشور، أنه بناء على ذلك قرر تكليف رئيس الجهاز عماد الطرابلسي بتأمين تلك المناطق بموجب كتابين صادرين عنه نبه خلالها بضرورة حماية الممتلكات العامة والخاصة وتقديم المساعدة للمواطنين وتسيير دوريات بالمنطقة ومنع حدوث أي خرق امني ومتابعة ومراقبة الأماكن المشبوهة التي قد تستغل من قبل بعض الخارجين عن القانون وضبطهم واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم.

وقال عاشور، عن مخاطبة أخرى، إنه طالب الطرابلسي، بموجب كتاب رسمي بالتنسيق مع الادارة العامة للأمن المركزي باستلام الأهداف الحيوية بتلك المناطق وتأمينها، محملا جهاز الأمن العام والتمركزات الأمنية المسؤولية القانونية على ما يحدث من خروقات أمنية بها .

وأضاف عاشور، أن طرابلس شهدت العديد من الخروقات الأمنية والجرائم الجنائية المختلفة من سرقة وسطو مسلح وقتل وحرابة ومضايقة السكان بالإضافة إلى التجول بالآليات المسلحة والتي كانت غير موجودة بالفترة الماضية، وذلك بناءً على تقارير الجرائم اليومية والبلاغات الهامة الواردة من ضابط خفر الوزارة .

 

نــــــص البيــــــان

 

أخبار ذات صلة