ليبياأخبار مميزة

مسئول سابق بـ«الاستشاري»: «السراج» ضعيف.. و«النواب» يمرر صفقة تحت الطاولة

المتوسط

شن المستشار السابق لمجلس الدولة الاستشاري أشرف الشح، هجوما شديدا على المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، واصفا فائز السراج، رئيس المجلس بـ«أنه شخصية ضعيفة ودون مستوى الحدث»، منتقدا الاستراتيجية التي تعامل بها  لوقف الاشتباكات المسلحة في طرابلس.

وقال «الشح»، في تصريحات متلفزة، إن ما قام به وزير الخارجية محمد الطاهر سيالة يوم الجمعة بشأن مطالبته بتحويل البعثة الأممية لبعثة حفظ أمن استقرار غير مقبول ولا مستساغ وقال: «إن استكانتهم وقبولهم للعب غسان سلامة دورهم في الاحداث الماضية من فض للنزاع ووقف لأطلاق النار، لا يمنحهم حق دعوته لتولي الملف الأمني والعسكري في ليبيا».

وأرجع سبب توقف الاشتباكات إلى التفاف الجماعات المتصارعة لميزان الربح والخسارة بعد أسابيع من الكر والفر، ظهرت فيه القوات المتقدمة صوب العاصمة بشكل يوحي بأنها قوات شرعية تحت مسمى اللواء السابع قادمة لتحقيق مطالب حقيقية ولأعادة الأمور لنصابها وتحييد المليشيات المسلحة التي تسيطر على مفاصل الدولة وتعيث فيها فساداَ.

وقال: «هذه المليشيات أنهكت خزينة الدولة، حيث تقدم اللواء السابع بداية، لتدخل قوى أخرى بقيادة صلاح بادي على الخط، وقد أحدثت ربكة في المشهد بين مؤيد ومعارض لوجودها، مع تدخل البعثة الأممية بشكل قوي وحاسم، عطل تحقيق اي تقدم وأعطى دفعة للقوى المدافعة عن مواقعها وهذا ما أحدث الخلل وأدى للتراجع وتوقف الاشتباكات».

وأكد أنه تمنى أن تكون هذه الحرب دافعا حتى يتحرك المجلس الرئاسي بشجاعة هذه المرة لينفذ خطة أمنية محكمة تنهي سيطرة المجموعات المسلحة على مؤسسات الدولة وتخليصها من هيمنة المليشيات، لكن مع تراخي المجلس وعدم تنفيذه لقراراته ستظل أسباب التدخل قائمة.

وطالب بالضغط على الرئاسي لترتيب الملف الأمني وإعادة تسمية شخصيات تتولى الترتيبات الأمنية وضمان تنفيذها وفق الاتفاق وخلال مدة زمنية وجيزة، لأنه من غير اللائق استغلال الوضع لتحقيق مكاسب سياسية انتهازية واضحة من بعض الاطراف القائمة، خاصة مجلسي النواب والدولة ومحاولتهم تمرير صفقة من تحت الطاولة تنهي المجلس الرئاسي القائم.

الوسوم

أخبار ذات صلة