ليبياأخبار مميزةتقارير وملفات

بقرار رئيس الوفاق.. الحرس الرئاسي في خدمة السراج و«قبضته»

المتوسط:

أصدر فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق قرارًا لبسط نفوذه على الحرس الرئاسي، بعد أن أصدر اليوم قرارًا يقضي بتحويل الجهاز من جهاز مستقل يتكون من 7 ألوية مسلحة بعيدا عن هيكلة الجيش إلى لواء تحت إمرة السراج نفسه، وفي خدمته.

واعتمد السراج تغيير تبعية الحرس الرئاسي إداريا وماليا إلى رئاسة الأركان العامة، وتسند له المهام ذات العلاقة بطبيعة عمله من القائد الأعلى للجيش الليبي، موضحا القرار أن مهام الحرس الرئاسي 6 مسائل.

وأفاد القرار أن قوام الحرس الرئاسي، لواء مشاة مجحفل ويكون ضمن مكوناته وحدات قتالية وفنية وكتيبة أمن، ويعتمد القائد الأعلى للجيش الليبي الهيكلية وقوام الحرس الرئاسي وأوامره الثابتة.

وأفرد القرار أن المهام الست هي تأمين رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي، وكبار زوار الدولة، وتأمين انتقالاتهم ومقار إقامتهم. كذا الدفاع الفعال عن مقر عمل وإقامة الرئيس ومحيطهما، وتأمين المطار أثناء مغادرة أو وصول الرئيس وتكون مسؤوليته تأمين الاحتفالات والمناسبات الوطنية التي يترأسها الرئيس أو يحضرها. والمساعدة في المحافظة على بسط الأمن، وأي مهام أخرى يكلف بها من القائد الأعلى للجيش الليبي.

وأوضح القرار أن مقر الرئيس للحرس الرئاسي في مدينة طرابلس، وذلك قبل أن يجيز نقل أو ندب عناصر من الجهات الأمنية وموظفي الدولة للعمل بالحرس الرئاسي وفقا للتخصصات التي يحتاجها وبذات الضوابط والإجراءات.

وأضاف القرار أنه يسري على منتسبي الحرس الرئاسي جداول مرتبات منتسبي الجيش المعمول به، وتمنح علاوة تمييز “طبيعة عمل” لمنتسبيه بحكم الواجبات المكلفين بها.

في مايو 2016، كان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق أصدر قرارا بإنشاء الحرس الرئاسي، وأوكلت إليه مهام أربع، هي: تأمين المقرات الرئاسية والسيادية والمؤسسات العامة في الدولة. وتأمين وحراسة أعضاء المجلس الرئاسي وكبار زوار الدولة، وتأمين وحراسة الأهداف الحيوية بما في منافذ الدخول البرية والبحرية والجوية، وأي مهام أخرى.

وكان القرار السابق نصّ على أن يتكون الحرس الرئاسي من وحدات الجيش والشرطة فقط، الذين يتم اختيارهم وإعادة تنسيبهم من وحداتهم إلى الحرس الرئاسي من مختلف مناطق ليبيا.

الوسوم

أخبار ذات صلة