ليبياأخبار مميزةالمرصد

التفاصيل الكاملة لـ “اللواء السابع”.. القيادات والتعداد والقوات المساندة


المتوسط – سامر أبو وردة

تستكمل “المتوسط” اقتفاء أثر اللواء السابع، لفك حالة الغموض التي تحيط به منذ دخوله إلى العاصمة طرابلس وبداية الاشتباكات مع ميليشيات طرابلس.

فبعد أن كشف مصدر عسكري مسؤول في تصريح خاص لـ”المتوسط”، أن اللواء السابع مشاة يتكون من ضباط وجنود كتيبة امحمد المقريف (قوات خاصة) كانت من صفوة قوات النظام الليبي السابق، وكانت تكلف بمهام خاصة في مختلف ليبيا.

رصدت “المتوسط” تقريراً تليفزيونيا، أكد أن اللواء السابع لم يكن له علاقة بالميليشيا التي يقودها “صلاح بادي” الذي يتمركز فقط أمام النقلية بطريق المطار، مضيفاً أنه وفقا لتقديرات عسكريين وشهود عيان، فإن قوات اللواء السابع تسيطر على نحو ٤٠% من مساحة طرابلس.

ووفقاً للتقرير، فإن أبرز قيادات اللواء هم، العقيد، الشارف بوزيد، آمر اللواء، والذي عمل سابقا كمعاون للفريق الراحل، بلقاسم القانقا، في الحرس الجمهوري وقوة التدخل، بالإضافة إلى المقدم ناصر الشفتري، والمقدم حمزة مهير، والضابط محمد العامري، إلى جانب تداول اسم محسن الكاني الذي يحمل رتبة نقيب، والذي كان يعمل في القوات المسلحة.

ويضيف التقرير، أن اللواء السابع له قوى مساندة ومتعددة تحمل جميعها اسم “اللواء السابع”، لكن “الجسم الأكبر” من اللواء هو قوة عسكرية تتكون من نحو ٤٠٠٠ عسكري، فضلا عن عدد كبير من الضباط الذين يحملون رتب عسكرية بين “رائد وعقيد”، برقم عسكري وينتمون إلى التشكيلات العسكرية التي كانت موجودة قبل ١٧ فبراير، من بني وليد و ورشفانة وسرت والعجيلات والنوايل ومنطقة الشاطئ وسبها، ومعروف عنهم أنهم لم ينضموا إلى القتال في ١٧ فبراير، فلم يقاتلوا دفاعا عن نظام الرئيس الراحل معمر القذافي، ولا ضده.

وتابع التقرير، “يشارك في قيادة عمليات اللواء معاون آمر سرية التدخل السريع خالد عمار المعرفي ومعاون آمر الفوج التاسع سابقا العقيد عبدالناصر الغناي وآمر كتيبة المدفعية والصواريخ العميد مسعود النحيب والعقيد ضو الهمالي، بالإضافة إلى جهاز الدعم المركزي- ترهونه، الذي يضم ما يقارب من ٣٠٠٠ عنصر، بإمرة النقيب سالم الساكت،  كذلك يظهر اسم سرية حماية ترهونة وتضم نحو ألف عنصر، فضلاً عن جهاز الشرطة العسكرية، والذي يضم نحو ٢٠٠٠ عنصر بإمرة محمد عاشرة، ويتبعون العميد مختار فرنانة.

أخبار ذات صلة