ليبيا

الاتحاد النسائي الليبي يطالب بفتح حوار بين أطراف النزاع في طرابلس

المتوسط:

أعرب الاتحاد النسائي الليبي عن بالغ قلقه تجاه الاشتباكات الدائرة جنوب طرابلس والتي تجددت مؤخراً، لافتاً إلى أنها أخذت منحدراً خطيراً داهم سلامة المدنيين بالأحياء السكنية.

وقال الاتحاد في بيان رسمي صادر عنه، الجمعة، «أننا كنساء بالاتحاد نستنكر هذا القصف الذي تشهده العاصمة طرابلس، وسط مطالب شعبية بوقف إطلاق النار، وفتح مجال الحوار بين الأطراف لفض النزاع».

وأضاف أن هذا المشهد أدى إلى ترويع الأطفال وسرقة البيوت وتهجير السكان مما أدى الى عدم استقرار العاصمة، وجعله يقف حائلا لإجراء الانتخابات المزمع عقدها نهاية السنة.

وبيّن الاتحاد أن هذه الأفعال تجر البلاد الى تردي الوضع المعيشي بالعاصمة حيث أن الاقتتال داخل أحياء سكنية آمنة يندرج تحت جرائم الحرب، كما أنه يخالف اتفاقية جينيف التي تنص على تجنيب المدنيين مخاطر الحرب والاقتتال.

وختم الاتحاد بيانه بالقول «إننا شعب لنا القدرة على تحويل التهديد إلى فرصة، والحرب الى عمل جماعي، وإننا كنساء نأمل أن ينقلب المشهد ليصبح دعماً وانتصاراً لبلدنا المجروح، وأن هذا يحتاج الى إرادة وعمل وحضور وثبات ووفاء للوطن».

 

الوسوم

أخبار ذات صلة