ليبياأخبار مميزة

لواء الصمود: على البعثة الأممية ألا تكون شريكة للمليشيات الفاسدة

المتوسط:

أعرب لواء الصمود، عن استغرابه لما ورد عن البعثة الأممية من تحميله مسئولية التصعيد الأخير في ضواحي طرابلس، مؤكدًا أنه برغم كونه لم يشارك في اجتماعات الزاوية التي أقرت فيها التهدئة إلا أنه التزم بما أقر قبل أن تقوم المليشيات والعصابات بخرق الهدنة.

وأوضح لواء الصمود، في بيان تلقت المتوسط نسخة منه، ان العصابات الإجرامية والمليشيات هاجمت مواقعه، مؤكدًا أن ما يقوله موثق بالصور ووقتها لم تتحرك البعثة الأممية ولم تعلق على هذه الخروقات.

وأكد أن إجمالي الخروقات كالتالي: ” مساء الاتنين 17 سبتمبر تعرضت مواقعنا لهجوم مباغت بمنطقة مشروع الهضبة، صباح الثلاثاء 18 سبتمبر تعرضت مواقعنا لهجوم مباغت بطريق المطار ما اجبرنا على الرد تجاه مصادر النيران”.

وتابع: ” يوم الاربعاء 19 سبتمبر استمر هجوم المليشيات على مواقعنا في مشروع الهضبة ومحيط طريق المطار، يوم الخميس 20 سبتمبر هجوم على تمركز قواتنا بمعسكر حمزة “.

وأضاف أنه تم رصد عمليات حرق للمنازل وتدمير لمحطات تحويل تابعة لشركة الكهرباء، مطالبًا البعثة الأممية ألا تكون شريكًا لتلك المليشيات الفاسدة والتي أثبت تقرير خبراء مجلس الأمن فسادها.

وشدد لواء الصمود، على البعثة الأممية ورئيسها غسان سلامه، ضرورة عدم التستر على المليشيات ودعم تحركاتها الأخيرة.

وأكد البيان، أن أي تحرك للواء الصمود هو في إطار الدفاع عن النفس ورد الهجمات التي تتعرض لها مواقعه ولن يقف مكتوف الأيدي امام مصادر النيران.

 

الوسوم

أخبار ذات صلة