ليبياأخبار مميزةالمرصد

“حفتر” يكشف المخطط الغربي القطري لنهب ثروات ليبيا وتوطين ٥٠ مليون

المتوسط – سامر أبو وردة

قال القائد العام للجيش الوطني الليبي، المشير خليفة بلقاسم حفتر، إن المواجهة مع المجموعات الإرهابية لم تكن سهلة ولا متكافئة في البداية نظراً للقلة العددية، مضيفاً، “لم تخفنا قوة هذه المجموعة الماكرة التي أتت بها قطر”

وأوضح القائد العام، في كلمة ألقاها خلال مراسم تكريمه من قبائل العواقير رصدتها “المتوسط”، أن السبب في اختيار ليبيا لكونها بلد عدد سكانه قليل وبمساحة قارة بأكملها، بحسب قوله.

وتابع، “كانوا ينوون استخدام ثروات ليبيا من بترول وغاز وذهب ومعادن واستجلاب ٥٠ مليون، فأين يبقى الليبيون الذين لا يزيد عددهم عن ٦ مليون”

وأردف، “هؤلاء لا يملكون دينا ولا أخلاقا ولا إنسانية، لكن هذا الشعب الصغير لقن إيطاليا درسا لن ينساه أحد، نمر بمرحلة صعبة خلال ٤ سنوات من الكفاح المستمر، استطعنا أن نهزم هذه المجموعات في كل مكان، في بنغازي بما فيها بنينا وفي درنة، وساعدونا في ذلك إخواننا في مصر والأردن والإمارات والجزائر، وتجاوز عدد شهدائنا ٥ آلاف شهيد”

ونوه “حفتر” إلى أن مدينة درنة تم استغلالها، في سنوات سيطرة الإرهاب عليها، كقاعدة رئيسية لانطلاق المجرمين، وتحدث عن قضية إجدابيا والموانئ النفطية قائلاً، “هزمناهم في ٦ جولات”

واستطرد قائلاً، “الجنوب مشاكله لا تحتاج إلى قتال، فقط مجموعات تأتينا عبر الحدود من دول الجوار من مصر والسودان والنيجر وتشاد والجزائر، واستهدفنا عدة مجموعات بواسطة سلاح الجو”

وأكمل، “مازالت لدينا قضية المعارضات في دول الجوار، ونحن لا نسمح أن نكون مركزاً لها”، واصفا عناصر المعارضة بأنهم مرتزقة، وتابع، “لا نسمح أن تخترق حدودنا حتى لو كنا لا نملك الإمكانيات الآن لوضع قوات لتأمين حدود تبلغ مسافة ٤٤٠٠ كم”، مشيدا بتعاون الجانب المصري في ضبط الحدود، قائلاً، “مصر تضبط الحدود من جانبها وأصبحت حدودها آمنة على مسافة ١٧٠٠ كم”
الوسوم

أخبار ذات صلة