ليبياأخبار مميزةتقارير وملفات

حرب البيانات.. قوة حماية طرابلس: دحرنا الجميع.. و«اللواء السابع» ننتظر ساعة الصفر

المتوسط:

كما توجد معركة بين «قوة حماية طرابلس» و«اللواء السابع» على أرض الميدان، ثمة معركة أخرى بين الطرفين، سلاحها البيانات الإعلامية.

من جهة، أعلنت «قوة حماية طرابلس» المكونة من كتائب ثوار طرابلس وقوة الردع الخاصة وكتيبة الضمان والنواصي، استعادة سيطرتها مساء اليوم الجمعة، على مواقع جنوب العاصمة طرابلس.

وأكدت قوة حماية طرابلس، استعادة سيطرتها على محور طريق المطار ومشروع الهضبة، وشارع الخلاطات، كما أنَّ محاور وادي الربيع أصبحت تحت سيطرة قوة حماية طرابلس.

ونشرت القوة في إيجاز صحفي، صورًا تُوضح سيطرة قواتهم على معسكر اليرموك في منطقة خلة الفرجان، وصولاً إلى أقصى منطقة سوق الأحد جنوبًا، كما أظهرت لقطات فيديو بثتها القوة غنائم آليات مسلحة تابعة للواء السابع واللواء ٢٢ وتدمير آلياتهم وسيارتهم المسلحة.

انتظار ساعة الصفر

أعلن اللواء السابع ‏انسحاب قواته من معسكر اليرموك بناء على تعليمات، مؤكدًا أنه لم تصدر تعليمات حتى الآن بشأن ساعة الصفر لتحرير طرابلس، على حد قول اللواء.

وأوضح المكتب الإعلامي للواء السابع، أن الجنود تنتظر ساعة الصفر لتحرير العاصمة، مهددين وقتها «وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون».

وكانت «قوة حماية طرابلس» المكونة من كتائب ثوار طرابلس وقوة الردع الخاصة وكتيبة الضمان والنواصي، أعلنت استعادة سيطرتها مساء اليوم الجمعة، على مواقع جنوب العاصمة طرابلس.

أوضح المكتب الإعلامي باللواء السابع مشاة، أن صباح اليوم جددت مجموعة صغيرة تابعة لقوة الردع الخاصة الهجوم على اللواء السابع في تمركزاتها، وتبادل الطرفان الهجوم والدفاع.

وطالب المكتب الإعلامي باللواء السابع مشاة، البعثة الأممية بمتابعة المجموعات التي تخترق الهدنة ولا تلتزم بوقف النار وهي تدعي تبعيتها لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني.

إطلاق عملية بدر

أصدرت «التشكيلات المسلحة» بمدينة طرابلس، اليوم، بيانًا لها، تُعلن فيهِ إطلاق عملية عسكرية تحت اسم «عملية بدر» لطرد من وصفوهم بـ«المجرمين والخوارج المارقين» من العاصمة طرابلس، وذلك في إشارة منهم للواء السابع مشاة ولواء الصمود.

وأطلقت هذه التشكيلات المسلحة، على نفسها اسم «قوة حماية طرابلس»، في الوقت الذي أعطت فيهِ مهلة أخيرة لمن وصفوهم بـ «المجرمين»، للانسحاب أو الوقوع في قبضتهم، مؤكدين على أنهم لن يتهاونوا مع أحد.

كما طالبت التشكيلات المسلحة في طرابلس التابعة لداخلية ودفاع الوفاق أهالي وذوي من وصفوهم بـ«المجرمين» بسحب أبنائهم من جبهات القتال قبل فوات الأوان.

وبرَّرت التشكيلات المسلحة، إطلاق هذه العملية العسكرية بسبب خرق الهدنة رغم التزامهم بوقف إطلاق النار، وقصف مدينة طرابلس بالمدافع والصواريخ من قبل من وصفوهم بـ«المجرمين» على حسب بيانهم.

الوسوم

أخبار ذات صلة