تكنولوجيا

“إنستغرام” تختبر ميزة جديدة لإعادة نشر المحتوى

المتوسط:

تسعى منصة مشاركة الصور إنستغرام لاختبار طريقة تسمح للمستخدم بإعادة نشر المشاركات من حسابات أخرى إلى خلاصة تغذيته، وذلك بعد سنوات من مقاومة مديري الشركة لطرح مثل هذه الميزة خوفاً من أنها ستفسد الطبيعة الشخصية للتطبيق، ولكن في الوقت نفسه فإن توفيرها قد يجلب المزيد من الحيوية إلى خلاصة التغذية، بحيث إنها قد تتفوق بسرعة على ميزة القصص، مع التخوف أيضًا من إمكانية استخدامها لنشر الأخبار المزيفة والتأثير في الحملات الانتخابية وغيرها من العواقب السلبية الأخرى التي تعمل فيسبوك على التصدي لها منذ الانتخابات الرئاسية الأميركية 2016.

ويتواجد زر إعادة التغريد ضمن تويتر، كما تحتوي فيسبوك على أيقونة مشاركة، بينما لا تمتلك إنستغرام مثل هذه الميزات، وكان على المستخدمين أن يبدعوا في محاولة نشر المحتوى من حسابات أخرى إلى الجدول الزمني الخاصة بهم مثل تنزيل ذلك المحتوى أو أخذ لقطات شاشة ثم إعادة نشرها ضمن جدولهم الزمني أو استخدام البعض لتطبيقات تابعة لجهات خارجية تتيح إعادة مشاركة الصور ومقاطع الفيديو، حيث يضم متجر تطبيقات iOS العشرات من التطبيقات المجانية والمدفوعة التي تعيد نشر الصور ومقاطع الفيديو إلى حساباتك.

وظل مستخدمو إنستغرام على مدار سنوات يطالبون بميزة مشاركة أصلية، مشابهة لتلك المتوفرة في الشبكات الاجتماعية الشائعة الأخرى، ويبدو أنهم قد يحصلون عليها قريبًا، إذ أشار تقرير جديد إلى أن الشركة تختبر ميزة تعرف داخليًا باسم “المشاركة السلسة” seamless sharing، وتقدم هذه الميزة خيارًا جديدًا يسمى “مشاركة إلى التغذية” يظهر في أعلى يمين كل مشاركة.

وتظهر المشاركات التي تمت إعادة مشاركتها في الخلاصة بشكل يشابه التغريدات، حيث يتواجد المحتوى الأصلي أسفل اسم وصورة المستخدم الذي شاركها، وأكدت مصادر مطلعة على أن الميزة موجودة، حيث يمكن إعادة نشر المشاركات مرتين على الأقل بشكلها الحالي للميزة، ولكن يبدو أن إنستاجرام لم تعتمد شكلها النهائي، وأنها ما تزال في مراحلها المبكرة، وكما هو الحال مع كل هذه الميزات الاستكشافية، يمكن أن تنتهي قبل إطلاقها.

ويبدو أن إنستغرام قد تحد من القدرة على إعادة نشر المشاركات على الشركات فقط، والتي من غير المرجح أن تنشر معلومات مضللة وغيرها من المحتويات غير المرغوب فيها في الخلاصة، وتمتلك المنصة سجلًا طويلًا في تقديم بعض الميزات، بما في ذلك جدولة النشر أو التحميل المتعدد، إلى الأنشطة التجارية أولاً.

 

الوسوم

أخبار ذات صلة