دولي

منطقة منزوعة السلاح في إدلب باتفاق “روسي تركي”

أعلن الرئيسان الروسي، فلاديمير بوتن، والتركي رجب طيب أردوغان، الاثنين، التوصل إلى تفاهمات تقضي بإنشاء منطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب، في علامة على التخلي عن خطط القيام بعمل عسكري.

وقال الرئيس الروسي في ختام لقائه نظيره التركي في منتجع سوتشي الروسي: “قررنا إقامة منطقة منزوعة السلاح بعرض يتراوح بين 15 و20 كيلومترا على طول خط التماس، ابتداء من 15 من أكتوبر من هذا العام”.

وأضاف بوتن أنه بموجب التفاهمات مع أنقرة، “سيتعين على الفصائل المسلحة، بما فيها جبهة النصرة، الانسحاب من المنطقة.”

وبموجب الاتفاق، سيتم سحب جميع الأسلحة الثقيلة من المنطقة، بحسب بوتن، فيما ستقوم دوريات مشتركة من القوات الروسية والتركية بمراقبة الخط الفاصل.

من جانبه، قال أردوغان إن مذكرة التفاهم تهدف إلى إرساء الاستقرار في إدلب، مشيرا إلى أنه بالنسبة لبلاده فإن المشكلة تكمن في وحدات حماية الشعب الكردية وليس إدلب.

وفي ذات السياق، نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، قوله إنه “لن تكون هناك عملية عسكرية في إدلب”.

الوسوم

أخبار ذات صلة