مجتمع

الأمم المتحدة محذرة: السمنة أخطر من الجوع

المتوسط:

أكدت الأمم المتحدة أن السمنة تهدد الناس في مختلف أنحاء العالم، وهي أخطر من مشكلة سوء التغذية.

وقال جوزيه غراتسيانو دي سيلفا، المدير العام لمنظمة الغذاء والزراعة (FAO) التابعة للأمم المتحدة، إن عدد الناس الذين يعانون من السمنة والوزن الزائد سيفوق عدد الجياع في العالم.

وفي ندوة الأمن الغذائي والتغذية الصحية التي عقدت في الفاتيكان، قال دي سيلفا إن هناك مجموعة عوامل تسبب انتشار وباء السمنة، ولكن أهمها يبقى النظام الغذائي غير الصحي.

كما أضاف أن “توافر المواد الغذائية ذات السعرات الحرارية العالية والتي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكر والملح، مقابل انخفاض المواد المغذية فيها هو أحد عوامل انتشار الأمراض غير المعدية المرتبطة بالسمنة، مثل الجلطات الدماغية ومرض السكري وبعض أنواع السرطان”.

ووفقا لمعطيات دي سيلفا، يوجد في العالم حاليا 2.6 مليار شخص يعانون من السمنة والوزن الزائد، وهذا العدد مستمر في الارتفاع. فمثلا، كانت نسبة هؤلاء 11.7% عام 2012 وفي عام 2016 بلغت 13.2%. لذلك من دون اتخاذ تدابير سريعة وصحيحة، فإن عددهم قريبا سيتفوق على عدد الجياع.

وبحسب دي سيلفا، يمكن فرض رسوم جمركية عالية على استيراد المواد الغذائية غير الصحية وتحديد الإعلانات عن أغذية الأطفال غير الصحية، وتقليل استخدام السكر والأملاح في إنتاج المواد الغذائية، ومنع استخدام الدهون المتحولة (الدهون غير المشبعة).

 

 

 

الوسوم

أخبار ذات صلة