ليبياأخبار مميزة

فضيحة أخلاقية لـ ” القائم ”  بالأعمال في موسكو والخارجية تشكل لجنة تحقيق

خاص/ المتوسط

قرر موظفو السفارة الليبية في موسكو إغلاق مقر السفارة، احتجاجًا لتعرض زميلتهم ( ر ، م ) لما وصف بـ«الإذلال والإهانة بصفة دائمة» من قبل رئيس البعثة مصطفى سعيد أبو سعيدة، الذي اتهمه الموظفون بجلب الفتيات لاستراحة السفارة وممارسة الرذيلة.

وأوضح موظفو السفارة الليبية لدى روسيا، في مذكرة مرسلة إلى رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، أن رئيس البعثة دائم الضغط على زميلتهم دون أن يسموا السبب أو مطلب أبوسعيدة من موظفته، متهمين إياه بممارسة ما أسموه بـ«أعمال لا تليق بالعمل الدبلوماسي وتشويه صورة الدولة الليبية».

واتهمت المذكرة التي تحصلت صحيفة «المتوسط» على نسخة منها، أبو سعيدة بجلب الفتيات إلى استراحة السفارة وممارسة الرذيلة، والتعامل مع موظفي السفارة بوصفهم عمال في بيته، على منطوق المذكرة.

وتابعت المذكرة أن رئيس البعث عادة ما يجلب موظفات أجنبيات جدد بعقود محلية ليضغط عليهن وإذلالهن للحصول على ما يريد، على حد نص المذكرة.

وبيّنت المذكرة أن رئيس البعثة دائم الصراع مع المراقب المالي للضغط عليه بحجة صرف أموال السفارة لمصلحته الشخصية، فضلًا عن خلق الفتن بين موظفي البعثة، الذي سبق وأن أرعبهم بالتعاقد مع شركة أمن شيشانية خاصة لحمايته شخصيًا داخل وخارج السفارة، حسبما جاء بالمذكرة.

وطالب موظفو السفارة في مذكرتهم بتكليف رحيل محمد الهمالي بتسيير أعمال السفارة على نحو مؤقت، باعتباره الأعلى في الدرجات الوظيفية ومشهود له بالنزاهة والكفاءة لحين تعيين رئيسًا جديدًا للبعثة.

وفِي خطوة مفاجئة قام محمد الزليطني مدير إدارة الشؤون الإدارية والمالية، وبناءً على تعليمات وزير خارجية الوفاق  محمد الطاهر سيالة، فقد قررت نقل رحيل محمد رحيل من سفارة ليبيا بموسكو الى سابق عمله في الداخل بشكل فوري وعدم صرف اي صرف مستحقات ماليه للموظف المذكور ، القرار اتخذه سيالة قبل وصول لجنة التحقيق المشكلة من قبل خارجية الوفاق والتي طعن في نزاهتها من قبل أطراف دبلوماسية.

وكان مصدر مسؤول موثوق تحدث في مكالمة هاتفية مع المتوسط، ان ابوسعيدة حاول الاعتداء على الموظفة بالسفارة والتهديد المستمر لها كون انها مطلقة، ما دفع بالموظفين وبينهم ” رحيل ” للتدخل لايقافه عن ملاحقة زميلتهم بالعمل، وجرى طرد ابوسعيدة من السفارة من قبل كل الموظفين ومنعه من دخول السفارة.

ويرتبط ابوسعيدة بعلاقات مشبوهة مع قيادات سياسية في حكومة الوفاق تردد باستمرار على موسكو لعقد الصفقات، التي وفرت له الاستمرار في عمله وتكليفه قائما بالاعمال واستمراره بالتحاوز، وتجرى المتوسط سلسلة استقصائية وبالوثائق ستعرضها خلال الايام القادمة عن وضعية السفارة الليبية بموسكو.

أخبار ذات صلة