عربي

انسحاب كتل كبيرة من جلسة البرلمان العراقي لاختيار رئيسه

بدأ مجلس النواب العراقي جلسة، اليوم السبت، لانتخاب رئيس للمجلس ونائبيه، تمهيدا لتشكيل الحكومة المقبلة، وسط انقسام كبير بين القوى السياسية السُنية. وتوقعات بغياب الجانب الكردي، الذي يفترض أن يقدم، حسب الأعراف السائدة، مرشحه لمنصب النائب الثاني لرئيس البرلمان.

وأعلن تحالف المحور الوطني الذي يضم غالبية الكتل السياسية السُنية، أن 50 نائباً منه رشحوا محمد الحلبوسي لرئاسة البرلمان الجديد، لكن قوى سياسية أخرى رفضت المرشح وتمسكت بالنجيفي كمرشح وحيد لرئاسة البرلمان.

وانسحب “ائتلاف سائرون” الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، أكبر كتلة حصلت على مقاعد في البرلمان الجديد، كما انسحب نواب الحزب الديمقراطي الكردستاني من الجلسة.

وفشل البرلمان العراقي الجديد في انتخاب رئيس له خلال الجلسة الأولى التي عقدت في الثالث من الشهر الجاري، وسط خلافات كبيرة نتيجة الخلاف الواسع على الكتلة البرلمانية الأكثر عددا، التي ستكلف بتشكيل الحكومة الجديدة.

الوسوم

أخبار ذات صلة