أخبار مميزةأخبار محليةتقارير وملفات

البعثة الليبية بروسيا ترد على خارجية الوفاق بشأن فضيحة موسكو: تصرفنا لن يحمد عقباه

المتوسط:

كشف مصدر بالبعثة الدبلوماسية لدى موسكو، أن وزير الخارجية لحكومة الوفاق الوطني محمد سيالة، اكتفي بقرار شفوي بتشكيل لجنة لتحقيق في أحداث السفارة الليبية موسكو واتهام رئيس البعثة بتهم أخلاقية، الأمر الذي استتبع استمرار تعليق العمل بالسفارة الليبية لدى روسيا إلى أن يتم التحقيق معه وصدور نتائج، وتصعيد من جهة موظفي السفارة مؤكدين «سيكون لنا تصرف لن يحمد عقباه».

وكان موظفو السفارة الليبية في موسكو قرروا إغلاق مقر السفارة، احتجاجًا لتعرض زميلتهم (ر ، م) لما وصف بـ«الإذلال والإهانة بصفة دائمة» من قبل رئيس البعثة مصطفى سعيد أبو سعيدة، الذي اتهمه الموظفون بجلب الفتيات لاستراحة السفارة وممارسة الرذيلة.

وأوضح المصدر في اتصال هاتفي لـ«المتوسط»، أن وزير خارجية الوفاق أصدر تعليماته لمدير الشؤون الإدارية والمالية بمخاطبة السفارة الليبية موسكو لإبلاغ رحيل محمد رحيل الهمالي بنقله الي سابق عمله وذلك قبل وصول لجنة التحقيق أو حتي السماع للموظفين بالسفارة.

يذكر أن موظفي السفارة طالبوا في مذكرة لهم تكليف رحيل محمد الهمالي بتسيير أعمال السفارة على نحو مؤقت، باعتباره الأعلى في الدرجات الوظيفية ومشهود له بالنزاهة والكفاءة لحين تعيين رئيسًا جديدًا للبعثة.

وبيّن المصدر أن وزير الوفاق اكتفى بمكالمة من القائم بالأعمال مصطفي أبوسعيدة لكي يتخذ هذه الخطوة.

أكد المصدر أن موظفي السفارة رأوا أن إجراء وزير خارجية الوفاق ظالما وتعسفيا، مطالبين المجلس الرئاسي ووزارة الخارجية أن تتحمل مسؤولياتها وأن تقوم بإلغاء الإجراء، وإلا سيكون لهم تصرف لن يحمد عقباه على حد قول المصدر.

وشدد المصدر أن موظفي السفارة يتضامنون مع رحيل محمد رحيل الهمالي نظرا لما شاهدوه منه من نزاهة وإخلاص في العمل، وحب وغيرة على الوطن، وأن السفارة قد تغيرت للأفضل بِعد مباشرته للعمل مع العلم أنه لم يتجاوز الشهرين.

وكان موظفو السفارة اتهموا أبو سعيدة بجلب الفتيات إلى استراحة السفارة وممارسة الرذيلة، والتعامل مع موظفي السفارة بوصفهم عمال في بيته، على منطوق المذكرة.

الوسوم

أخبار ذات صلة