تقارير وملفاتدولي

بدأت 2016.. القصة الكاملة لمتحرش مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي

قرر ديفيد كييز، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي لوسائل الإعلام الأجنبية، أخذ إجازة والتنحي عن منصبه مؤقتا لكي يتفرغ للرد على اتهامات له بالتحرش الجنسي من 14 امرأة.

ويقول كييز، 34 عاما، إنه تلك الاتهامات باطلة ومضللة وإنه سيثبت براءته، بينما اتهمت 14 امرأة كيس بالتحرش الجنسي، من بينهن جوليا سالازار، المرشحة لمقعد في مجلس شيوخ السلطة التشريعية لولاية نيويورك.

وقالت سالازار، 27 عاما، على حسابها بتويتر “كنت ضحية للتحرش الجنسي من قبل ديفيد كييز. قد تضطر المرأة في كثير من الأحيان إلى عدم الإعلان عن تلك التجربة المؤلمة بسبب الاستفزازات والردود المفزعة التي تتبعها”.

كما اتهمت مراسلة صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، شايندي ريس، المسؤول الإسرائيلي بالتحرش بها.

يذكر أنه قبل نحو عامين، أبلغ صحفي أميركي كبير، السفير الإسرائيلي إلى الولايات المتحدة رون ديرمر، أن دافيد كييز المتحدث باسم نتانياهو، قد يكون تعامل بصورة غير لائقة مع 14 امرأة “على الأقل”، بما يعني ضمنيا تعرضهن لإساءات جنسية من المسؤول.

الصحفي بريت ستيفنز، كتب مؤخرا في صحيفة “نيويورك تايمز”، ملمحا إلى تحذيره السابق للسفير ديرمر من مخاطر سلوك المتحدث باسم نتانياهو على منصبه، وعلى الحكومة بشكل عام.

ويبدو أن الادعاءات التي تقدمت بها السيدات الـ14، دفعت المتحدث كييز إلى ترك منصبه، مؤخرا، ولو لفترة مؤقتة، حسبما قالت صحيفة “هآرتز” الإسرائيلية.

وقالت إحداهن إن كييز تحرش بها جنسيا أثناء عمله في مكتب رئيس الوزراء، أما ادعاءات النساء الأخريات فتحدثت عن وقائع تحرش قبل التحاقه بمنصبه الحالي متحدثا باسم نتانياهو.

وينكر كييز كل التهم الموجهة إليه ويصفها بأنها “ادعاءات باطلة”، وأعلن أنه سيغادر عمله مؤقتا من أجل التفرغ للدفاع عن نفسه في وجه الاتهامات.

وتضمن التقرير الأخير لـ”نيويورك تايمز” شهادة كاتب المقالات الشهير المقرب من إسرائيل، ستيفنز، الذي قال إنه أبلغ السفير الإسرائيلي في واشنطن بسلوك كييز، قبل أشهر من تعيينه متحدثا باسم نتانياهو.

وفي نوفمبر 2016، وصف ستيفنز تعيين كييز في منصبه، بـ”الأمر الخطير على النساء في مكاتب الحكومة الإسرائيلية”.

وفي ذلك الوقت، كان ستيفنز يعمل لصحيفة “وول ستريت جورنال”، وحينها منع كييز من زيارة مكتب الصحيفة بسبب سلوكه تجاه النساء، كما أنه وبخ كييز بنفسه ووصفه بأنه “عار على الرجال”.

الوسوم

أخبار ذات صلة