ليبياأخبار مميزةالمرصد

“سلامة”: انتقلنا من الطارئ إلى الدائم والقرارات تستجيب لمطالب الطرابلسيين

المتوسط – سامر أبو وردة

 

قال المبعوث الأممي لدى ليبيا، غسان سلامة، إن اجتماع اليوم بمدينة الزاوية قد شهد الانطلاق إلى المرحله الثانية، مضيفاً، “ليس هناك حل سحري لأمور معقدة عمرها أكثر من ٧ سنوات”

 

واستطرد “سلامة”، في تصريحات تليفزيونية رصدتها “المتوسط”، “هناك عمل تدريجي نعمل به خطوة بخطوة، تمت منه الخطوة الثانية اليوم بنجاح إقرار حزمة من القرارات العسكرية المتعلقة بمراقبة وقف إطلاق النار ووسائل فض النزاع، بالإضافة إلى حزمة من القرارات ذات الطابع الاقتصادي تتعلق بتحرير المؤسسات السيادية و الحكومة من ضغط أي تشكيلات مسلحة في العاصمة أو خارجها”

 

وتابع، “انتقلنا من ما هو طاريء وعاجل، في اجتماعنا الثلاثاء الماضي، إلى ما هو بنيوي ودائم في القرارات التي اتخذت في اجتماع اليوم، والتي ستنفذ في الأسابيع الثلاثة القادمة”

 

وأكد “سلامة” أن تحرك المنطقتين العسكريتين الغربية والوسطى مازال قائما بناء على القرار الصادر من المجلس الرئاسي منذ  مرحلة القتال نفسها بدعوة قائدي المنطقتين بتشكيل مناطق عازلة بين الفئات المتحاربة في طرابلس، لافتاً إلى أن حادث اختطاف آمر المنطقة الوسطى، اللواء محمد الحداد، وهو ما أجل عملية الانتشار لفترة من الزمن.

 

وأكمل، “قمنا بالاستعانة بلجنة الاتصالات المركزية التي يرأسها اللواء سيد حسين عبد الله للقيام بالعاجل من الأمور لحين تعافي اللواء “الحداد” لكي يقوم، وبالتعاون مع اللواء “الجويلي” بالقيام بعملية الفصل المطلوبة”

 

وأوضح “سلامة” أنه سيتم الاجتماع بعد حين لتقييم مدى قيام جميع الأطراف بمسؤولياتها و التأكد من تنفيذ ما تم التعهد به في اجتماع اليوم، مشيراً إلى أن الاجتماع سوف يتحدد موعده بناء على الظروف.

 

كما أكد أن هناك مسؤوليات على كل من البعثة الأممية وعلى المجلس الرئاسي وعلى القيادات العسكرية وعلى التشكيلات المسلحة، مؤكداً أن القرارات التي اتخذت اليوم تستجيب لمطالب وانتقادات البعثة الأممية في إحاطاتها المختلفة لمجلس الامن و تستجيب لمطالب من تحركوا تجاه طرابلس، كما تستجيب لمطالب عدد كبير من الطرابلسيين أنفسهم، بحسب قوله.

الوسوم

أخبار ذات صلة