أخبار مميزةتقارير وملفات

استمرار أزمة الحجاج الليبيين.. سوء التنظيم يدفع بالمسافرين لافتراش ممرات الفنادق

محمود محي- المتوسط:

يواصل الحجاج الليبون أزمتهم ومعاناتهم، بسبب التخبط خاصة كبار السن بعد منعهم من اصطحاب مرافقين معهم، فضلا عن تجاهل البعثة الرسمية.

«حجاج البيت ليس لهم سوى الله» لسان حال الحجاج الليبيين الذين يعانون في رحلتهم المقدسة بدءًا من طرابلس قبل ذهابهم إلى الأراضي المُقدّسة لأداء فريضة الحج لهذا العام، وخاصة كبار السن منهم.

وتأتي هذه المعاناة بعد أن قررت الهيئة العامة للأوقاف بطرابلس، منع إرسال مرافقين مع الحجاج إلى الديار المقدّسة، ما أدّى إلى امتعاض الكثير من الذين رأوا أن هذا القرار لا يتماشى مع كبار السنّ، الذين هم بحاجة كبيرة للمساعدة.

وأعلنت مصادر أمنية في المباحث العامة في طرابلس أن السلطات الأمنية سجلت 4 حالات وفاة وسط الحجاج الليبيين، 3 منهم قضوا نحبهم في جدة والرابع في معيتيقة.

ومراسم الحج لم تبدأ بعد إلا أن معاناة الحجاج بدأت لحظة صولهم للأراضي المقدسة فبعضهم اضطر لافتراش ممرات الفنادق نظر لعدم وجود غرف لهم ناهيك عن التخبط الذي عاناه بعض الحجاج بسبب سوء التنظيم واقع دفع رواد مواقع التواصل الاجتماعي لوصف الأمر تندرا بأنه “رحلة التيه”.

الكراسي المتحركة التي يركن إليها كبار السن والذين يمثلون 60% من الحجاج لم تحرك المواقف الرسمية التي أجبرت من تجاوزوا 77 خريفا على أداء شعائر الحج منفردين.. ولما تعالت صيحات الرفض وعبارات الاستنكار غرد المتحدث باسم رئيس الحكومة فائز السراج معلنا تكليف السفارة الليبية في السعودية بالاعتناء بالحجاج كبار السن، تكليف لم تعلن عن الخطوات الجزائية لتنفيذه ما دفع النشطاء للتساؤل هل تملك القنصلية الإمكانيات للاعتناء بـ4200 حاج بموجب قرار تكليف صدر قبيل بدء الشعائر بأيام.

من جهتها، حملت لجنة الأوقاف والشؤون الإسلامية بمجلس النواب، المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق مسؤولية ما يتعرض له الحجاج الليبيين من معاناة وسوء إدارة لموسم الحج.

وقالت اللجنة، ” إنه في الوقت الذي نهني فيه شعبنا الكريم والأمة الإسلامية بقرب حلول عيد الأضحى المبارك وتوافد الحجيج من كل بقاع الأرض إلى الأراضي المقدسة، فأن اللجنة تعرب عن استنكارها الشديد لما يشهده موسم الحج من سوء إدارة وتسيير لحجاج بيت الله الحرام من الليبيين، وخاصة ما تعرض له كبار السن من الحجاج الليبيين”.

وأضاف اللجنة،” إن ما يحدث هو نتيجة تعنت الهيئة العامة للأوقاف التابعة لحكومة الوفاق في عدم السماح لكبار السن باصطحاب مرافقين لهم في الشعائر المقدسة ما سبب معاناة بالغة لا توصف لهؤلاء الحجاج وصلت حدا غير مسبوق”.

الوسوم

أخبار ذات صلة