أخبار مميزةتقارير وملفات

وزير مالية الوفاق في مرمى نيران الليبيين بعد تصريحات تزاحف الدينار: وزير فاشل

المتوسط

أثارت التصريحات الأخيرة لوزيرالمالية المفوض بحكومة الوفاق الوطني أسامة حماد حول تغيير سعر الصرف فى حوار متلفز لإحدى الفنوات الليبية، الكثير من الجدل والسخرية على مواقع التواصل الإجتماعي بين المواطنين الليبيين، حيث قال “حماد” أن تغيير سعر الصرف هو من أهم نقاط الإصلاحات الاقتصادية، مضيفًا أن السعر تزاحفيا وليس أربعة دنانير ونصف..

والحقيقة أن التصريحات التي اطلقها “حماد” والتي استخدم فيها مصطلحات لا تمت لعالم الأقتصاد ولا مصطلحاته بصله هي ما أثارت حالة الحنق والسخط، حيث يمثل احد القيادات التي نحكم البلاد دون ان يكون مؤهلا علميا وثقافيا لحمل حقيبة من أهم الحقائب الوزارية وهي حقيبة وزارة المالية، فجاء مصطلح تزاحفيا ليطلق رصاصة الموت الزاحفة صوب قلب ” حماد” ومن ثم حكومة الوفاق التي ينتمي اليها الوزير المفوض.

ولم يسلم “حماد” بعد أن أدلى بتصريحاته للقناة التليفزيونية عن الإصلاحات الاقتصادية المزمع إجراءها تحت إشراف رئيس المجلس الرئاسي لمجلس الوزراء فائز السراج من طعنات الليبيين وتعليقاتهم الساخرة التي نالت من تاريخ ” حماد”، وبدأت تبحث في سيرته وكيفية وصوله الى هذا المنصب..

حيث نشرت بعض الصفحات الإخبارية المهتمة بالشأن الليبي بعض المعلومات عن سيرة “حماد” الذاتية، كما اهتمت بنشر بعض المعلومات التي تؤكد أن أسامه حماد وزير المالية بحكومة الوفاق تخصصه هندسه كهربائية تم تعينه وزيرا للمالية وذلك لأن شقيقه عضو فى مجلس النواب، واسمه محمد حماد
كما أن “أسامه حماد قام فى الفترة الماضية بإصدار قرار بتكليف 180 شخص مراقب مالى ومساعد مراقب مالى فى السفارات فى الخارج، – وفقا لصفحات إخبارية- في الوقت الذي الذي يعاني المواطن الليبي شح السيولة وندرة السلع، وشظف العيش.

وأضافت “أن “حماد” قام مع على مختار رئيس مجلس إدارة مصرف الساحل و الصحراء بعمل صفقات مقابل التمديد للمدعو على مختار مختار لمدة 4 سنوات
وتعليقا على نفس التصريحات قال محمد محمد: “زي اللي يحرث في السبخة وزير المالية لا يملك شيئا في تعديل سنوات الخدمة أو حتي في سعر الصرف بالنسبة للمرتبات التي يقوم بصرفها بالمخالفة مراقبوه الماليون علي سعر أربعة دولار للدينار والتي كان من الواجب اصدار قرار من مجلس الوزراء بذلك أو من الهيئة التشريعية بالبلاد ليس أن يستمر بقرار اللجنة الشعبية العامة سابقا وهو قرار حدد بسنه ويتم تجديده ولا أن يقوم بقفل الحساب الختامي للدولة الذي لم يقفل منذ سنة 2007 ففاقد الشئ لا يعطيه”

أما جمال جمال فقا للوزير تعقيبا على تصريحاته: “لو كان عندك جهدك وكما تقول استنزاف للعمله الصعبه اوقف المرتبات فى الخارج ويجب تسكير السفارات وكل البعثات بالخارج تصور اقل موظف ياخذ فى10الاف يورو معنى ذلك 80 الف دينار شهريا هذا موظف حتى شهرين سادينه ويجب أن تكون التعيينات بالدخول فى مسابقه والأحسن هو من يمثل ليبيا المطلوب قفل كل السفارات ولا داعى لوجودها”

وقال “تانت سان” تعليقا على نفس التصريحات: “كلام متناقض شاهدت الحلقة لا توجد اي آلية؟، يحاولوا ضمانت ناس بكلام إنشائي كيف لفرض رسوم علي شراء الدولار وزيادة كلفته أن يزيد قوة شرائية لعملة محلية؟ بالعكس هذا تخفيض لعملة أي انخفاض لقوة شرائية، الكلام المنطقي وفني ممكن ذكر علي لسان وكيل وزارة المالية في بيضاء، مضيفا ان مشكلة الاقتصاد الليبي يحتاج الي هيكلية كاملة وخصوصا في قوانين وتشريعات هم يحاولون اخراج مصرف ليبيا المركزي من المشهد نهائيا، وقبل نجاحه الي حد ما والآن بعد هذه الإجراءات لن يكون له اي دور وعملة سوف تكون في انهيار مستمر”
وقال عبود علي من أجدابيا أنه لا يمكن عمل شي يفيد الشعب الا باجتماع كل اعضاء مجلس الادارة .خفض سعر الصرف حل مؤقت فقط لا يمكن الاستمرا ر به وكذلك 1000 دولار الاسرة . وفى زيادة١المحروقات تكبر المشكلة .

وعلق عبدالواحد مفتاح قائلا: “لن تنجح اي خطه بدون وجود من يضبط منافذ وحدود البلاد لانه لايمكن ملء اناء مثقوب مهما صببت فيه من ماء وخاصة ان وضعية محيط الاناء تساعد على مروره دون عوائق..

أما عصام القماطي فعلق قائلا: “المشكلة يعرفوها الكلاب ومايبوش يتكلمو عليها ليش؟ الله اعلم لاكن في مسؤلين مايبوش الفتنة علي حد قولهم، خايفين يجرحو مشاعر سكان برقة، الحل الغي الشيكات المصدقة وجميع الحوالات المصرفية وافرض علي شركة ليبيانا والمدار وال تي تي وبعض التجار. الكبار يودعو فلوسهم في المصارف ولو بالقوة 15 يوم فقط وشوف السيولة المدسوسة كيف ترجع للمصارف

أما أسامة سالم بن علي يرى انه كلام دش إنشائي لا فائدة منه
واضاف ردا على تصريحات الوزير المفوض: “عطك مايزحف عليك يافاشل ياجاهل .. غير أرحلوا أنتم ونحن بدونكم بخير”
وأكد نفس الكلام محمد الوليد حيث قال: “كلام ودش ﻻفائده منه حاميها حراميها ﻻ يستطيعوا فعل شيئ”

الوسوم

أخبار ذات صلة