ليبياتقارير وملفات

«الرئاسي»: العيد بدون أضاحي لضيق الوقت.. ومواطنون حكومة خلق الأزمات

المتوسط _ محمد السيد

في طريفة من نوعها لم نشهد لها مثيل حدثت فقط في ليبيا، وهي أن نجد عيد الأضحى بدون أضحى، ولكن مع وجود الصديق الكبير محافظ مصرف ليبيا المركزي بطرابلس لا تستبعد شيئاً، فخرج على الشعب الليبي من خلال إرساله خطاباً للمجلس الرئاسي يعلنه فيه أنه لا داعٍ لوجود أضحية هذا العام في عيد الأضحى.

عيد بدون أضاحي 

أخطر محافظ مصرف ليبيا المركزي بطرابلس الصديق الكبير رئيس المجلس الرئاسي بأن اعتماده على فتح اعتمادات مستندية لغرض توريد أضاحي العيد للعام

لن تحقق الأهداف المرجوة من وراء تخصيص هذه المبالغ بالنقد الأجنبي لتوريد الأضاحي، مرجعاً ذلك إلى تبقى 22 يوماً على موعد عيد الأضحى، حتى وإن تمت العملية عبر آلية المستندات برسم التحصيل.

الجنازة كبيرة والميت فأر

علق رمضان الوحيشى عضو حزب التجمع الليبي الديمقراطي على عدم استعداد الحكومة الليبية لاستيراد الأضاحي بقوله “الجنازة كبيرة والميت فأر”

كتب الوحيشى على صفحته الرسمية فيس بوك ” “الجنازة كبيرة والميت فأر”، ظهر علينا أحد السادة مقدمي البرامج بقناة ليبيا الرسمية الحكومية بصورة محامي ومروج دعائي لوزارة الاقتصاد، وكذلك للقناة الرسمية طبعاً هذه الحملة الدعائية كانت حول موضوع الأضاحي المستوردة ولم يرض سيادة المذيع بتقديم أي نقد أو لوم للحكومة التي تأخرت كثيراً في استيراد الأضاحي وجعلت منه برنامج عمل كبيراً جداً شاركت فيها شركة ليبية ولجان شكلت وقرارات تصدر وكأن عيد الأضحى جاء فجأة هذا العام والكارثة الكبرى في الموضوع برمته أن الأضاحي لم يتم التعاقد على استيرادها إلى هذه اللحظة ولم يبق على العيد سوى 24 يوماً فقط.

حكومة خلق الأزمات

تساءل جمال أومو، هل تصدق أو يصدق الشعب الليبي أن هده الحكومة جاءت لإسعادنا بالعكس والله هي ما جاءت إلا لتزيد الطين بله وتخلق وتفرخ لنا من الأزمة أزمات صغيرة تكبر كل بوم وتولد لنا أزمة أخرى حكومة جاءت لتبقي على مصالح الغرب فوق مصالح الوطن والموطن ولا يهمهم إماتنا جوعاً أو فقراً أو ذلاً.

الشعب الليبي بين مطرقة الرئاسي وسندان البرلمان

فيما قال مسعود بن محمد: اللوم يجب أن يكون على الشلة المسيطرة أو المتحكمة في البرلمان وليس في السراج فقط. هل بظنكم لو يتحول السراج فيه بديل يدير شئ فوض من قبل البرلمان وشلة عقيلة صالح الحراك يجب أن يكون ضد عقيلة وشلته اللي ضيع البلاد بانتهاز فرصة البقاء في مصر ومهتمش يليبيا يتقاضى منها المرتب فقط.

تكلفة استيراد الأضاحي 125 مليون دولار

بلغت قيمة الموافقة على استيراد أكثر من 700 ألف رأس غنم من قبل وزارة الاقتصاد والصناعة في حكومة الوفاق بقيمة أكثر من 125 مليون دولار أمريكي.

وأوضح كشف الموافقات على استيراد الأغنام بمناسبة عيد الأضحى الصادر عن الوزارة أن مجموع حجم الأغنام التي جرت الموافقة على استيرادها لعدد (38) شركة بلغ 700 ألف و991 رأس غنم، وبقيمة إجمالية بلغت (125،001،767) مليون دولار.

تجدر الإشارة إلى أنها إجراءات ورقية ولم تدخل حيز التنفيذ كما جاء في خطاب الصديق الكبير محافظ مصرف ليبيا، بالإضافة إلى أنه من بين 38 شركة التي تحصلت على موافقات لتوريد الأضاحي تمت إحالة فواتير 19 شركة إلى المصارف.

 

الوسوم

أخبار ذات صلة