ليبياأخبار مميزة

«اقتصاد الوفاق» يكشف خطة إنهاء أزمة نقص الدقيق وارتفاع أسعاره

المتوسط:

قال د. ناصر الدرسي، وزير الاقتصاد والصناعة بحكومة الوفاق الوطني، إنه طوال الفترة الماضية أجريت العديد من الاجتماعات التقابلية مع نقابة المخابز واتحاد المصانع ومدراء الشركات والمطاحن لإيجاد آلية لحل أزمة نقص الدقيق وارتفاع أسعاره».

وأوضح الحساب الرسمي لوزارة الإقتصاد بحكومة الوفاق، أن الوزير استعرض خطة الوزارة لعلاج الأزمة من خلال مخاطبة رئيس المجلس الرئاسي بخطة الوزارة لحل الأزمة، وذلك باستقطاع جزء من المبلغ المرصود للموازنة الاستيرادية الخاصة بشهر رمضان وجزء من البواقي لاستيراد مادة القمح حيث وصل المبلغ إلى 100 مليون وفق خطة وآلية حددتها الوزارة.

وتابع؛ أنه تمت الموافقة من قبل رئيس المجلس الرئاسي على ذلك، حيث وزعت بين الشركات والمصانع للقطاع العام وبحسب قدرتها الإنتاجية إلى 30 مليون، فيما تم تخصيص مبلغ للشركات والمصانع في القطاع الخاص قدره 50 مليون ، كما تم تخصيص ما قيمته 20 مليون لمستلزمات الدقيق (الزيت و الخميرة).

وتحدث الوزير على الآلية الدقيقة لتوزيع مخصصات القطاع الخاص بتوريد القمح ليصل إلي كل مناطق ليبيا دون استثناء و حسب التوزيع السكاني.

وأضاف «الدرسي» أنه تم تحديد معايير معينة للشركات والمصانع الموردة وهي : 1- تزكية من مراقبة الاقتصاد بالبلدية الواقع في نطاقها (المصنع أو الشركة) و ذلك حسب قدرتها الإنتاجية و لضمان مراقبة سير توزيع الدقيق على المخابز. 2- تزكية من نقابة المخابز. 3- تزكية من اتحاد المصانع.

وأشار إلى أنه قد انطبقت المواصفات و المعايير على الشركات والمصانع كالتالي: 1- في المنطقة الشرقية عدد 3 شركات ومصانع، 2- في المنطقة الغربية عدد 5 شركات ومصانع، 3- في المنطقة الوسطى عدد 2 شركات ومصانع، 4- في المنطقة الجنوبية عدد 1 مصنع.

وأكد ناصر الدرسي أنه تم ايداع كامل القيمة في المصارف وأخذ الإذن بالتوريد لها، وبذلك لم يتبقى إلا أيّام قليلة لتصل الشحنات إلى كافة الموانئ الليبية، وتنتهي أزمة نقص الدقيق وارتفاع أسعار رغيف الخبز.

الوسوم

أخبار ذات صلة