مجتمع

تعرف على المفاهيم الخاطئة للتغذية السليمة

المتوسط:

استهل الكاتب الأميركي دان روبتزسكي، المتخصص في المجالات العلمية، مقالته التي نشرها موقع “Futurism”، والذي تضمن نصائح للتغذية الصحية، بنفى معلومة أن البيتزا صحية، زعما أنها تحتوي البيتزا على مجموعات غذائية رئيسية متعددة، إلا أنها في نفس الوقت تزخر بشريحة كبيرة من الخبز.

ويتساءل روبتزسكي: هل تشتري الجبن قليل الدسم، والحليب الخالي من الدسم، وتقوم بحساب السعرات الحرارية، ثم تقوم بتجارب تطهير المعدة عن طريق تناول العصائر لفترة معينة، وأنت تتصور أن العلم ينصحك بأنه يجب عليك القيام بكل هذه الأمور؟

ويوضح روبتزسكي أن نتائج الدراسات العلمية غرست في أذهان البعض الكثير من الأفكار الخاطئة أو المغلوطة على مر السنين، بل إن الكثير من الأبحاث العلمية المعنية بالتغذية والنظام الغذائي تبدو نتائجها مربكة وسيئة.

ويدعو روبتزسكي القراء للتفكير مليا في الأمر. في يوم ما كانت الدهون المشبعة سيئة، ثم أصبحت في وقت لاحق لا بأس بها؟ وكانت الدهون، في وقت ما، هي السم القاتل، ولكن الآن فإن الهجوم يتحول إلى السكر، وهلما جرا.

تعرضت مؤخرا الدراسات العلمية التي نستمد منها العديد من أفكارنا، حول النظام الغذائي الصحي المثالي، للانتقاد، بل انهارت أمام ذلك الهجوم. إن أبحاث التغذية حافلة بالمنهجية الضعيفة، والخطأ البشري، وكذلك تحيز بعض العلماء.

ويطرح هذا الأمر السؤال المهم وهو: لماذا يصعب علميا تحديد ما إذا كان طعام ما مفيدا بالفعل للناس؟ هل نحن مقدر لنا أن نبقى مرتبكين في فوضى التجارب التي تخبرنا أحيانا أن القهوة صحية، وأنها ربما تسبب السرطان أحيانا أخرى؟

وتقول كيلي بريتشيت، عالمة التغذية في جامعة سنترال واشنطن والمتحدث باسم أكاديمية التغذية وعلم الغذاء: “إن الأبحاث العلمية في مجال التغذية هي مهمة صعبة لكي تكون النتائج صحيحة. ولكن لا يمكن أن يتم اعتبار نتائج دراسة علمية على نظام تغذية معين متوسطة أو طويلة المدى ذات نتائج دقيقة بدون التأكد من أن المشاركين في الدراسة حصلوا على نفس الظروف بما يؤدي إلى استنتاج نتائج صحيحة”.

 

الوسوم

أخبار ذات صلة