ليبياأخبار مميزةالمرصد

“الحبري”: الصديق الكبير يحكم الليبيين بأموالهم ويجب طرده

 

المتوسط – سامر أبو وردة

أكد محافظ مصرف ليبيا المركزي البيضاء، علي الحبري، أن الاقتصاد الليبي يعاني من الهشاشة نتيجة وجود خلل هيكلي داخله، بالإضافة إلى الاعتماد على مصدر واحد للدخل، واصفا الإصلاح المعروض حالياً بأنه مقترحات لا تقدم ولا تؤخر، بحسب وصفه، مؤكداً أن نتائجها ستكون كارثية، لأن مدلولها سياسة أكثر منه اقتصاد، بحسب قوله.

وتابع، “عندما تتدخل السياسة بالسلطة النقدية، فإن مآل السلطة النقدية هو الموت المحقق”

وقال الحبري، في تصريحات تليفزيونية رصدتها “المتوسط”، إن العائق أمام الذهاب إلى طرابلس هو سوء الأوضاع الأمنية، مضيفاً، أنه يجب أن تتوفر الثقة والنية الطيبة، وعندما تتوفر هذه الشروط في الطرف المقابل في طرابلس فإن الذهاب سيكون إلى هناك بكل سهولة.

وأكد الحبري، أن أي مبلغ غير مدرج في الميزانية لا يُصرف مهما كانت الجهة وقوة نفوذها. مضيفاً أنه يدعو للاجتماع مع محافظ المصرف المركزي المنتخب من مجلس النواب، محمد الشكري، خلال الأسبوع المقبل في تونس، لإعلان مبادرة ضرورة اجتماع مجلس ادارة مصرف ليبيا المركزي واتخاذ قرارات فورية للمعالجة، والقيام بممارسة أهداف السلطة النقدية، وتولي المهام الفعلية للمصرف.

وأكمل، “لماذا يعطلون تمكين”الشكري” على الرغم من أنه رجل مهني وتكنوقراط ولا علاقة له بالسياسة، هل يعقل لكونه من المنطقة الغربية، وهم يريدون أن يأتوا بشخص يمثل المنطقة الشرقية !؟، هذا نوع من البحث عن الصدام، فالمحاصصة خطيرة جدا، وستخرج المصرف المركزي عن الإطار الفني والمهني، وستؤدي لتدمير اقتصاد البلاد”

وأكد الحبري، أن محافظ المصرف المركزي طرابلس، الصديق الكبير، يحكم ليبيا بأموال الليبيين، ويستمد قوته من الصراع على الأهواء، بحسب تعبيره، مضيفاً أنه لابد من طرده، لأنه احتل المنصب دون وجه حق، بحسب قوله.

أخبار ذات صلة