ليبياأخبار مميزةالمرصد

علي زيدان: أغلب المواطنين يهتمون بالأكل والشرب وراحتهم ولا ينظرون إلى مصلحة الوطن


المتوسط – سامر أبو وردة

اتهم رئيس الوزراء الأسبق، علي زيدان، نظام الرئيس الراحل، معمر القذافي، باستخدام القبضة الأمنية المشددة في الحكم، مضيفاً أن استمراره كان أمر ممكنا، في حال لو كان استطاع إقناع المجتمع الغربي بتحقيق أي تغيير في سياساته في مجال الحريات وحقوق الإنسان، ولو بشكل مظهري، بحسب قوله.

وأوضح علي زيدان، في لقاء تليفزيوني رصدته “المتوسط”، أنه قد مارس العمل الحقوقي كمكمل لعمله السياسي، مشيراً إلى أنه سبق وتبني قضية أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، بعد حملة اعتقالات طالتهم عام ١٩٩٨ من منظور حقوقي، ودافع عنهم، على الرغم من انضمامه إلى الجبهة الوطنية، والتي كانت على خلاف مع “الإخوان”، مؤكداً أن الخلاف بينهما لم يكن خلافا أيدلوجيا.

وقال، “ليبيا لا يمكن أن تعود لحكم الفرد، ولا يستطيع فصيل واحد أن يحكمها بمفرده، لأن الشعب الليبي دفع ثمنا باهظا من دماء أبنائه، من أجل الحصول على حريته”، مضيفاً أن الليبيين لم يكونوا شعبا مسيسا.

وتابع، “مشكلة ليبيا في قلة الوعي والإدراك، نتيجة تردي التعليم والثقافة، وأغلب المواطنين يهتمون بالأكل والشرب وراحتهم الشخصية، وكذلك الساسة الآن، لا ينظرون إلى هم الوطن”

وأكمل، بعد ثورة فبراير، عندما رجعت المعارضة من الخارج، حدثت بين أطيافها اختلافات بسبب قلة الوعي وتغليب الأهواء الشخصية، فضلاً عن عدم إيجاد قناعات سياسية محددة حول مجمل القضايا، مضيفاً أنه منذ عام ٢٠١١ وحتى الآن، يوجد تطاحن جاهل من أجل الوصول إلى مراكز السلطة.

أخبار ذات صلة