دولي

أسطنبول تزيل لافتات المحلات السورية المكتوبة بالعربية

المتوسط:

بدأت بلدية محلية في غرب مدينة إسطنبول بإزالة لافتات المحلات العربية، مشيرة إلى تنفيذ لائحة جديدة تنص على أن العلامات التجارية يجب أن تتضمن كلمات تركية لا تقل عن 75 في المائة، بحسب موقع روسيا اليوم.

وتعد إسنيورت جزءا من بلدية إسطنبول ولديها أعلى كثافة من المهاجرين السوريين منذ بداية الأزمة في سوريا، حيث استقر آلاف اللاجئين في المنطقة، وبدأت العديد من الشركات السورية في الظهور بعد ذلك.

وأفادت وكالة “دميروين”Demirören التركية بأنه وبعد سلسلة من الشكاوى المقدمة ضد الشركات السورية من قبل السكان المحليين الأتراك، اتخذت بلدية إسنيورت إجراءات جديدة.

وحضر عمدة إسنيورت علي مراد ألاتيبي شخصيا فحوصات النظافة في الأعمال التجارية السورية في الأيام الأخيرة، وأغلق العديد من المطاعم التي يزعم أنها لم تمتثل للمعايير القانونية.

قامت شرطة بلدية اسنيورت التركية بإزالة لافتات المحلات المكتوبة باللغة العربية التي لا تمتثل لمعايير اماكن العمل على حد تعبيرهم.

وفي تصريح لـ “علي مراد الاتبنين” رئيس بلدية اسنيورت  والتي تعتبر احدى اكثر الاماكن التي التي يتواجد فيها السوريين٬قال :”المواطنين السوريين يواجهون صعوبة في فهم طبيعة العمل هنا”، مضيفا “سنقوم بتطبيق قوانين جديدة تحدد نسبة الكتابة باللغة التركية٬ بحيث يجب ان تحمل اللافتات واللوائح الجديدة كتابة تركية بنسبة 70 بالمئة وعربية بنسبة 30 بالمئة”.

وشدد “الاتبنين” على ضرورة التزام السوريون الذين استقروا في تركيا كغيرهم من الاجانب المقيمين في تركيا بالقوانين التركية٬ خاصة في ما يتعلق المحافظة مستوى النظافة داخل مطابخ هذه المطاعم.

أخبار ذات صلة