ليبياأخبار مميزة

«سوق الجمعة» توجه رسالة لمواطنين تكشف أسباب أزمة القمامة الحقيقة

المتوسط- عبدالله عسكر

وجهت بلدية سوق الجمعة رسالة إلى المواطنين، كشفت فيها عن أسباب زيادة تراكم القمامة بالمدينة، الذي يأتي على رأسها عدم سماح المكب المرحلي لمدينة طرابلس الواقع في بلدية أبي سليم دخول سيارات نقل القمامة التابعة للبلدية.

واضافت البلدية، في بيان لها، «أن سيارات نقل القمامة تضطر إلى نقل القمامة في مكب السايح البعيد، ما أدى إلى زيادة تراكم القمامة بسبب قلة عدد الرحلات التي تقوم بها سيارات الشركات المساندة»، مشيرة إلى أنه رغم التواصل مع الجهات المعنية لم يتم فتح المكب المرحلي لمدينة طرابلسحتى الآن.

وأكدت البلدية أن أزمة القمامة إحدى أهم مشاكل بلدية سوق الجمعة في مجال النظافة، لأنها البلدية الوحيدة التي لا تمتلك مكبا مرحليا قريبا، موضحة أنها حاولت تخصيص مكان ولو مؤقت داخل البلدية إلا أن كل مكان يقترح يتم الاعتراض عليه من قبل السكان القريبين منه.

وأشارت إلى البلدية لديها كثافة سكانية عالية، ولا توجد بها مساحات فضاء واسعة تصلح لعمل مكب قمامة، مطالبة المواطنين بتقديم اقتراحاتهم لحل الأزمة لدراستها والعمل عليها فورا حال صلاحها.

واختتمت البلدية بيانها «أنها تعمل حاليا على توفير عروض من الشركات المصنعة للآليات الخاصة بالقمامة لشراء ما يمكن منها من خلال المبلغ الذي تم تخصيصه لذلك لزيادة كفاءة فرع سوق الجمعة لشركة الخدمات العامة طرابلس».

 

الوسوم

أخبار ذات صلة