مجتمع

دراسات حديثة تنصح بتمرينات الـ«كارديو» للوقاية من خطر الإدمان 

المتوسط:

لا تحتاج التمارين الرياضية المعروفة باسم الـ”كارديو” أو الـ”أيروبيك”، إلى تخصيص وقت للذهاب إلى صالات الألعاب، فالبيت مكان مناسب لها، وتتطلب أدوات بسيطة غير مكلفة، إذ يكفيك أن تصعد الدرج، أو أن تقفز على الحبل، أو أن تمشي أو تجري لدقائق في اليوم، لتحقق فوائد عدة، منها تنشيط الجسم والدورة الدموية، والتخسيس، ومقاومة السكري والضغط، وتقوية العضلات، بخاصة القلب، كما أنها مرتبطة بمزايا الصحة العقلية، مثل الحد من التوتر والقلق والاكتئاب.

وأظهرت دراسات جديدة نقلها موقع futurity أنه بالإضافة إلى هذه الفوائد، فإن تمارين الـ”كارديو” أثبتت فعاليتها في منع البدء تعاطي مواد ضارة مثل الكحول والنيكوتين والمنبهات والمواد الأفيونية، وذلك على لسان المؤلف الرئيسي بانايوتيس (بيتر) ثانوس، الباحث الأول في معهد الأبحاث حول الإدمان في جامعة “بوفالو”، والذي أوضح قائلاً: “يسعى عملنا إلى المساعدة في تحديد الآليات العصبية الأساسية الكامنة وراء هذه النتيجة”.

ونقلت مجلة الطب والعلوم في الرياضة والتمارين، أن الباحثين اكتشفوا أن التمارين الرياضية اليومية غيرت مسار هرمون “الدوبامين” في أدمغة النماذج الحيوانية، و”الدوبامين” هو ناقل عصبي رئيسي مرتبط باضطرابات تعاطي المخدرات، ويلعب دوراً مهماً في المكافأة والتحفيز والتعلم.

وقال ثانوس: “ننظر حالياً في ما إذا كانت التمارين الرياضية يمكن أن تطبع إشارات الدوبامين التي تم تغييرها عن طريق تعاطي المخدرات لزمن طويل، لأن هذا قد يوفر دعماً رئيسياً لكيفية استخدام التمرين كاستراتيجية علاجية لتعاطي المخدرات”.

وأضاف: “ينبغي أن تساعد الدراسات الإضافية التي تركز على الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات، الباحثين على تطوير طرق جديدة لدمج التمارين في نظم العلاج التي قد تساعد في منع الانتكاسات”، مع العلم أن مؤسسة نيويورك للبحوث هي من تمول هذه الأبحاث.

 

الوسوم

أخبار ذات صلة