ثقافة

النمر عن «هارون الرشيد»: الجدل حول الأعمال التاريخية أمر متوقع

المتوسط:

أثارت شخصية جعفر بن يحيى البرمكي، في مسلسل “هارون الرشيد” العباسية، والتي جسدها الفنان عبدالمحسن النمر، جدلا واسعا لدى اختصاصي التاريخ والثقافة.

وأعرب النمر عن سعادته بردود الفعل حول المسلسل الذي يشارك في بطولته ويعرض في رمضان، والذي أخذ جهدا واسعا استمر تصويره حتى منتصف رمضان، محدثاً ردود فعل لدى المتابعين.

وقال النمر: “كنت أتوقع ما حدث من جدل حول العمل حتى قبل عرضه، فالأعمال التاريخية غالباً ما تواجه هذا الأمر، لا سيما مع عرضها في رمضان، والتاريخ له عدة أوجه حسب ما يراه كل مختص”.

وأشار إلى أريحية التصوير مع فريق العمل الذي ضم كوكبة من النجوم، نظير ما يجده من إتقان في تمثيل الأعمال التاريخية والبدوية، لأنه يسعى لإعادة صنع شخصية بعيدة عن الواقع المعاصر.

إلى ذلك، يواصل مسلسل “هارون الرشيد” الإثارة، بما تحمله الحلقات الأخيرة من اشتداد الصراع بين هارون الرشيد والبرامكة الذين يحيطون به ويدبرون المكائد من أجل تولي عبد الله المأمون للحكم بدلاً من أبيه الرشيد أو بعده، وإزاحة شقيقه محمد الأمين عن ولاية العهد، ومحاولة زُبيدة زوجة الرشيد بالتعاون مع عمها كبير بني هاشم الوقوف في وجه تلك الألاعيب.

وأعاد المسلسل البريق للأعمال التاريخية، حيث مثلت حلقات العمل منذ بدايته الذروة الدرامية، ورسمت ملامح الصراع الذي عاشه هارون الرشيد، ويجسد شخصيته النجم قصي خولي مع أخيه (الهادي)، ويلعب دوره النجم عابد فهد حول الحكم، كما يتعرض للصراعات والدسائس التي تدور في القصر وحوله، ولا سيما من البرامكة ومحاولة التسلق إلى الحكم، وآفاق الحضارة التي شهدتها فترة حكم الخليفة العباسي الأشهر هارون الرشيد.

 

الوسوم

أخبار ذات صلة