اقتصاد

«التجارة العالمية» تحذر من التصعيد الأميركي للحرب الاقتصادية

المتوسط:

أعرب المدير العام لمنظمة التجارة العالمية عن قلقه من تأثر الاقتصاد العالمي سلبا إذا تصاعد الصراع التجاري بين الولايات المتحدة ودول أخرى مشيرا إلى أن هناك مؤشرات بالفعل على حدوث هذا الأمر.

وردا على سؤال حول المخاطر التي يتعرض لها الاقتصاد العالمي، قال المدير العام لمنظمة التجارة العالمية روبرتو أزيفيدو لصحيفة هاندلسبلات اليومية الاقتصادية “بالتأكيد، إذا تصاعد النزاع التجاري، فهناك تهديد بتراجع عالمي ونحن نرى بالفعل مؤشرات على أن هذا المسار النزولي بدأ بالفعل”.

وتشير توقعات المنظمة السنوية إلى وتيرة انتعاش سريعة بمتوسط نمو 4.4% سنويًا، وأنّ هذه النسبة الجيّدة نسيبة إلى حالة الركود التي تلت الأزمة الاقتصادية عام 2008، مهددّة بالهبوط مرّة أخرى إذا ما تصاعدت التوترات التجارية.

ويأتي إعلان المنظمة هذا في وقت فيه تصاعدت التوترات بين الصين والولايات المتحدة ووصفت بالـ”حرب التجارية”، وكان آخر تطوراتها قيام الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، بفرض رسوم جمركية إضافية على سلع مستوردة من الصين بقيمة 100 مليار دولار.

وقالت المنظمة إن نمو التجارة العالمية ظل في حالة ركود لمدة عشر سنوات بعد الأزمة المالية وسجل متوسط 3% سنويا. لكن نمو التجارة العالمية في العام الماضي بلغ 4.7%، لتسجل السنوات الستة الأخيرة أعلى نمو اقتصادي منذ الازمة الاقتصادية عام 2008.

وعبر أزيفيدو عن قلقه ببيان وصف فيه النمو هذا بالتقدم المهم “لكن هذا قد يتقوض سريعا إذا لجأت الحكومات إلى سياسات تجارية مقيدة خاصة في عملية مواجهة قد تؤدي إلى تصعيد لا يمكن السيطرة عليه”.

وأضاف أيضًا أن “آخر ما يحتاجه الاقتصاد العالمي أن تبدأ دائرة من الرد. أفضل طريقة لمواجهة المشكلات التجارية الملحة التي تواجه أعضاء منظمة التجارة العالمية هي عبر العمل الجماعي، أحث الحكومات على التحلي بضبط النفس وتسوية خلافاتها عبر الحوار والمشاركة الجادة”.

 

 

الوسوم

أخبار ذات صلة