ليبياأخبار مميزة

أزمة فرنسية إيطالية بسبب سفينة مهاجرين قادمة من ليبيا

استدعت إيطاليا اليوم الأربعاء السفير الفرنسي بشأن الخلاف حول سفينة المهاجرين “أكواريوس” الذين جرى إنقاذهم قبالة السواحل الليبية.

وندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالموقف “المعيب وغير المسؤول للحكومة الإيطالية” بعد رفضها استقبال السفينة، بحسب ما نقل المتحدث باسم الحكومة الفرنسية بنجامين غريفو.

وقال غريفو إن ماكرون “حرص على التذكير بالقانون البحري الذي يعتبر أنه في حال وجود استغاثة فإن الشاطئ الأقرب هو الذي يتحمل مسؤولية الاستقبال”، منوها بأنه لو كانت السفينة أقرب إلى الشواطئ الفرنسية لكان على فرنسا استقبالها.

ورحب الرئيس الفرنسي بالموقف الإسباني بعد أن وافقت مدريد على استقبال السفينة “أكواريوس”.

وتابع المتحدث أن “فرنسا تقوم بما هو متوجب عليها، إلا أن ما هو غير مقبول هو الاستغلال السياسي الذي قامت به الحكومة الإيطالية” فيما يخص هذه المسألة.

يشار إلى أن السلطات الإيطالية قد رفضت دخول سفينة الإنقاذ «أكواريوس» وعلى متنها 629 مهاجرًا غير شرعي قادمين من ليبيا إلى الموانئ الإيطالية، ما أدى إلى بقاء السفينة في عرض البحر، لتقرر فيما بعد اسبانيا استقبالهم في مرفأ فالنسيا.

الوسوم

أخبار ذات صلة