ليبياأخبار مميزةالمرصد

“الحبري”: “الكبير” يعتبر “المركزي” ملكية شخصية ونواجه خطراً استراتيجياً عام 2030

المتوسط – سامر أبو وردة

حذّر محافظ مصرف ليبيا المركزي البيضاء، علي الحبري، المسؤولين وصناع القرار في ليبيا مما وصفه بأنه مخاطر استراتيجية كبيرة بسبب الاعتماد على العوائد النفطية، مضيفاً أن سعر برميل النفط قد لا يتجاوز الـ 25 دولاراً، بحلول عام 2030.

وقال الحبري، في لقاء تليفزيوني رصدته “المتوسط”، إن القائمة بالأعمال الأميركية قدمت نقداً لاذعا للمسؤولين، خلال اجتماع تونس، مضيفاً أنها تحدثت عن الشفافية والفساد وليس عن الإصلاح، وأن مجلس الأمن الدولي قد حث على توحيد المصرف المركزي.

وأوضح الحبري، أن قرار طباعة العملة في روسيا تم اتخاذه بسبب نقص السيولة، عندما وصل متوسط ما يحصل عليه المواطن في المنطقة الشرقية إلى 45 ديناراً، وأكد أن الترتيبات المالية التي أقرتها حكومة الوفاق مخالفة للقانون المالي للدولة، لأنها تصدر من المجلس الرئاسي دون الرجوع إلى مجلس النواب، مشدداً على وجوب صدورها عن الجهة التشريعية.

وتابع، “الترتيبات المالية باب لنهب المال العام، ورئيس لجنة المالية في مجلس النواب يحوّل الميزانية برسالة رسمية إلى محافظ مصرف ليبيا المركزي طرابلس الصديق الكبير، الذي يستغل الثغرات القانونية ويستخدمها كغطاء لصرف أموال الترتيبات المالية، بحسب قوله، واصفاً الأخير بأنه مناور، متهماً إياه بأنه ترك وظيفته الأساسية وأصبح طرفا منفردا في الصراع، وبأنه يعتبرالمصرف المركزي ملكية شخصية.

وبخصوص أزمة السيولة، قال الحبري إنها لن تنتهي إلا بتوحيد المصرف المركزي، واصفاً عدم حلها بأنه هروب من المسؤولية، مضيفاً أن الفساد قد انتشر بشكل أصبح من الصعوبة السيطرة عليه، ولم يعد من الممكن تحقيق رقابة كاملة.

الوسوم

أخبار ذات صلة