ليبياأخبار مميزةالمرصد

“الحبري”: مخرجات اجتماع تونس “ضارة” للاقتصاد و”المركزي” معطل بسبب الصديق الكبير

المتوسط – سامر أبو وردة

قال محافظ مصرف ليبيا المركزي البيضاء، علي الحبري، إن جميع الإجراءات الخاصة بتوحيد المصرف المركزي سليمة ولا تشوبها، الآن، شائبة، مؤكداً جاهزيته للتسليم إلى، محافظ المصرف المركزي المنتخب من قبل مجلس النواب، محمد الشكري.

وأوضح الحبري، في تصريحات تليفزيونية رصدتها “المتوسط”، أنه تم التواصل مع المجلس الرئاسي، وإبداء استعداد للجلوس مع رئيسه، فايز السراج، بإذن من رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، ولكن لم يحدث اللقاء، بسبب رفض محافظ المصرف المركزي طرابلس، الصديق الكبير.

وذكر الحبري، أن إدارة المصرف المركزي في طرابلس، قد رفضت منح، المصرف المركزي البيضاء، نسخة من الإصلاحات الاقتصادية المقترحة، خلال لقاء تونس، مشيراً إلى أن النسخة المختصرة التي حصلوا عليها، كانت من أصدقاء في صندوق النقد و البنك الدوليين.

وتعليقا على مخرجات لقاء تونس حول الاقتصاد الليبي، الذي انعقد الثلاثاء الماضي، قال الحبري، إنه لا يعول على نتائجه، وإن مخرجاته لا تخدم الاقتصاد الليبي، مشيراً إلى أن أفكار توزيع الثروة تعتبر حلول آنية، ولكنها مضرة وقاتلة، بحسب تعبيره، على المدى الطويل.
وتابع، ” إن زيادة مخصصات أرباب الأسر إلى ١٠٠٠ دولار يعني تفريطا في ٨ مليارات من الاحتياطي النقدي، وهذا استنزاف للموارد، دون النظر للمستقبل، ويجب أن توظف الأموال لتقوية الدولة، بدلاً من أفكار توزيع الثروة”

ولفت الحبري إلى أن ليبيا تستورد نحو ٩٠٪ من احتياجاتها من الخارج، وقال، إن المصرف المركزي أصبح مؤسسة معطلة، لا تستطيع اتخاذ قرار، بسبب وجود شخص واحد، في إشارة إلى الصديق الكبير، وأضاف أن فائض الاحتياطي النقدي في المصرف المركزي يبلغ ٦٠ مليار دينار.

وأثنى على محافظ المصرف المركزي المنتخب من مجلس النواب، محمد الشكري، واصفا إياه بــ “التكنوقراط” الذي يملك القدرة على حل مشاكل “المركزي”، مشدداً على أهمية توحيد المصرف، لإنقاذ الوضع في البلاد. وأكمل، “لدينا 1.8 مليون موظف، وأكثر من 430 ألف في الضمان الاجتماعي، وقرابة 100 ألف في قطاعات الدولة الأخرى”

الوسوم

أخبار ذات صلة