رياضة

بلجيكا تحبس أنفاسها بعد إصابة مدافعها الدولي كومباني

المتوسط:

أثارت مغادرة الدولي البلجيكي فينسنت كومباني بعد تعرضه للإصابة، لمباراة منتخب بلاده الودية أمام نظيره البرتغالي التي أقيمت أمس، المخاوف لدى أفراد المنتخب، بتجدد الإصابة التي كان يعاني منها مؤخرا، والتي قد تبعده عن المونديال المقبل.

وعقب شعوره بالإصابة في المباراة التي جاءت ضمن تحضيرات الفريقين لخوض نهائيات مونديال روسيا 2018، توقف المدافع البلجيكي لنادي مانشستر سيتي، للحديث مع مدرب منتخب بلاده، روبيرتو مارتينيز، الذي قرر استبداله باللاعب ديدريك بوياتا.

وغادر المدافع البالغ عمره 32 عاما المباراة، بعد مرور عشر دقائق من الشوط الثاني، بعدما بدا أنه أصيب دون تدخل، وبعد محاولة اللحاق بالكرة.

وقال روبيرتو مارتينيز مدرب بلجيكا في مؤتمر صحفي أعقب المباراة: “كان القلق واضحا علينا عندما خرج (كومباني) من الملعب”، كما أكد أنه سيحتاج إلى 48 ساعة للتعرف على خطورة الإصابة.

وستلعب بلجيكا مع مصر الأربعاء المقبل، ثم مع كوستاريكا بعد ذلك بخمسة أيام، بينما تفتتح مشوارها في كأس العالم بمواجهة بنما، في الـ18 من الشهر الجاري، قبل أن تواجه إنجلترا وتونس في المجموعة السابعة.

أما البرتغال، فستخوض مباراة ودية أمام الجزائر الخميس المقبل، قبل مواجهة إسبانيا في مباراتها الأولى في كأس العالم، في الـ15 من يونيو الجاري، ضمن منافسات المجموعة الثانية، التي تضم أيضا المغرب، وإيران.

 

الوسوم

أخبار ذات صلة