ليبياأخبار مميزةالمرصد

“الرفادي”: متبقي 20 كيلومترا من درنة وتفصلنا ساعات عن تحريرها بالكامل

المتوسط – سامر أبو وردة

قال آمر غرفة عمليات عمر المختار، اللواء سالم الرفادي، إن السيطرة على تبة “تمسكت” كانت شديدة الأهمية بالنسبة لقوات الجيش الوطني، موضحاً أن العدو كان يتحصن بها بطريقة قوية، وكان يقوم بالضرب في القطع الساحل ومحور مارة ومحور الظهر الحمر، وهو الأمر الذي كان يمنع تقدم قوات الجيش.

وأضاف اللواء سالم الرفادي، في تصريحات تليفزيونية رصدتها “المتوسط”، أن قوات الجيش قد تمكنت من السيطرة على ما يزيد عن 1200 كيلو متر مربع من المدينة، مؤكداً أن دخول درنة أصبح رهن ساعات معدودة فقط، بحسب قوله.

وأوضح الرفادي، أنه لم يتبقى أمام قوات الجيش سوى 20 كيلو متراً، لافتاً إلى أن القيادة العامة للجيش لا ترغب في الاندفاع والتقدم نحوها بقوة، تجنباً للإضرار بأهالي المدينة، مشدداً على أن قوات الجيش تتواجد بالمدينة لحمايتها وحماية سكانها.

وطالب الرفادي، أهالي المدينة بمساندة عمليات الجيش وعدم التواجد في مناطق الاشتباكات، مشيراً إلى أن ما يقوم به بعض المدنيين من توجه إلى مواقع اشتباكات الجيش مع الجماعات الإرهابية تسبب في إرباك القوات وتعطيل خططها.

وأشار الرفادي، إلى قيام عناصر من أعضاء التنظيمات الإرهابية بتسليم أنفسهم، موضحاً أنه تتم معاملتهم بطريقة لائقة وحسنة، وأن قوات الجيش الوطني ستقوم بتسليمهم إلى الجهات المعنية، لتتم محاكمتهم بشكل عادل وقانوني، مضيفاً أن إدارة التوجيه المعنوي قد قامت بتوثيقهم، ثم جرى إيوائهم بمكان مناسب، وتم توفير اتصالات لهم مع ذويهم.

الوسوم

أخبار ذات صلة