حوار

النائب افحيمة لـ”المتوسط”: إجراء الانتخابات مرهون بالتعاون الإقليمى والمبعوث الأممى عقد المشهد الليبى

حوار: مارى جرجس

شن عضو مجلس النواب صالح افحيمة هجوما على المبعوث الاممى إلى ليبيا غسان سلامه، مؤكدا انه سببا فى تعقد المشهد السياسى الليبى ولم يكن جزءا من الحل، وعن المبادرة الفرنسية قال افحيمة، لم تأت بجديد ولن يكتب لها النجاح لاعتبارات اقليمية بشكل عام وللدور الإيطالى بشكل خاص، وكشف عضو مجلس النواب عن مساعى البعض لنقل مجلس النواب وتوابع تقرير ديوان المحاسبة وما ورد به من تجاوزات ورد فعل النواب على هذه التجاوزات واهدار المال العام.

حوار: ماري جرجس

– فى خضم الصراع الذى تشهده الساحة دائما تتردد مطالبات بنقل مجلس النواب من طبرق ؟
لا أحد يستطيع أن ينكر بأن المقر الرئيسي للبرلمان هو مدينة بنغازي وأن الظروف الأمنية وحدها هي التى دفعت مجلس النواب للاجتماع خارجها و بالتحديد في مدينة طبرق .. كما لا يستطيع أحد أن ينكر أن الوضع في بنغازي أصبح جيد جدا، رغم كل ما يحدث فيها احيانا من هجمات إرهابية بين الفينة و الأخرى .. و اقصد بالجيد جدا طبعا مقارنة بما كان عليه الوضع حين تسلمنا للسلطه عام 2014 .
ولكن إذا ما نظرنا إلى الأمر من زوايا أخرى .. كالتكاليف الباهظة التي سوف تتكبدها الخزينة العامة للدولة لتجهيز مقرات البرلمان و تأمين منطقة تواجد البرلمان و تأمين النواب والمرافق وغيرها، فإذا ما نظرنا إلى هذه الأمور و قورنت بالعمر المتبقي للبرلمان سنجد أن الأمر لا يستحق كل هذا العناء خصوصا مع الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد وأن البرلمان الدائم مقره سيكون بنغازي و هذا أمر متفق عليه بين الليبيين جميعا و بكافة أطيافهم.

– ماهو السبب الحقيقى وراء حالة الإنقسام بين بقاء البرلمان في طبرق بينما البعض الآخر يطالب بنقله لطرابلس؟
مجلس النواب الليبي كغيره من برلمانات العالم به تيارات متعددة و توجهات سياسية مختلفة، بل إن البرلمان الليبي يزيد عن برلمانات العالم فى ذلك ويمكن اعتباره برلمان حرب، حيث ومنذ توليه السلطة في اغسطس 2014 اخذ على عاتقه بناء الجيش و لملمة المؤسسة العسكرية بعد حرب 2011 .. من أجل محاربة الإرهاب بكل أشكاله ( إرهاب التنظيمات الإرهابية وإرهاب المليشيات، وحتى إرهاب المؤسسات التي تغلغل فيها أفراد ذو فكر متطرف ووصلواإلى أعلى قمة الهرم فيها)

– هل كل ذلك مبرر للإنقسام أو حتى المطالبة بنقل مؤسسة تشريعية من موقعها المعروف؟
في ظل إنعكاسات هذه الحرب على المشهد السياسي بشكل عام في ليبيا كان من الطبيعي أن تحدث مثل هذه الانقسامات في مؤسسة البرلمان وأن تحدث هذه الخلافات بين اعضائه .. كما أن غياب هيبة الدولة وأيضا التهاون في تطبيق القانون واللوائح المنظمة لعمل مجلس النواب يعتبر عامل أخر من العوامل المساعدة على هذا التشضي والاختلاف.

– كم الوقت المتبقي من عمر مجلس النواب، وهل ستطالبون بتمديده؟
التعديل التاسع للإعلان الدستوري كان واضحا في هذا الشأن .. حيث أنه نص على أن تستمر مدة ولاية مجلس النواب إلى حين إجراء انتخابات تشريعيه و تسليم السلطة لمجلس منتخب عبر انتخابات حرة و نزيهة .
وأعتقد أن الانتخابات أصبحت قريبة جدا في حال صدقت النوايا وتعاون المحيط الاقليمي والدولي بعدم عرقلتها أو دعم من يعرقلها في الداخل.

– كيف ترى المبادرة الفرنسية لحل الأزمة الليبية وأيضا مبادرة نواب برقة؟
المبادرة الفرنسية حسب تحليلي لها أعتقد أنه لن يكتب لها النجاح وذلك لعدة أسباب لعل أهمها إهمال بعض الدول الفاعلة في المشهد السياسي الليبي والتي تنافس فرنسا على الفاعلية في ليبيا كإيطاليا على سبيل المثال .
ثم أن المبادرة لم تأتي بجديد وإنما أخذت بعض المطالبات ووضعتها في صورة نقاط على شكل مبادرة .. على سبيل المثال نقطة توحيد الجيش .. هذه النقطة تمثل مطلبا ملحا لكل الليبين فضلا عن أبناء المؤسسة العسكرية الذين يخوضون منذ فترة مفاوضات في جمهورية مصر العربية من أجل الوصول لهذه النتيجة .
وأيضا نقطة الانتخابات والاستفتاء على الدستور هي أيضا مطلب ينادي به الليبيين و يبحثونآللية تطبيقه منذ فترة.

– وكيف إذن الخروج من هذا المأزق لتهدئة الوضع داخليا؟
في اعتقادي أنه ما لم توضع آلية معينه وجدول زمني محدد لتطبيق نقاط المبادرة فإنها لن تكون أكثر حظا من سابقاتها، أما عما صدر من نواب برقة فلا أعتقد أنه يمكننا تسميتها بالمبادرة حيث أن النواب في بيانهم تحدثوا عن دعمهم المشروط للمبادرة الفرنسية ووضعوا شرطا واقفا في هذا الصدد وهو أن تتم العودة للبرلمان قبل توقيع اي إتفاق .

– ما الذي فعله المبعوث الأممي غسان سلامة حتى الآن لحل الأزمة ؟
للأسف زاد من تعقيد المشهد السياسي ولم يكن عند حسن ظن الليبيين به .. حيث كنا قد استبشرنا به خيرا عندما تمت تسميته كرئيسا للبعثة الأممية للدعم في ليبيا خلفا لكوبلر ولكن لأسباب قد تكون خارجة عن إرادته وتفوق مقدرته لم تكن النتائج بحجم التفاؤل .

– ما تعليقك على تقرير ديوان المحاسبة الموازي بطرابلس عن إهدار مال عام من قبل بعض المسئولين؟
كنا قد أصدرنا بيانا أنا و 18 نائب آخر وضحنا فيه موقفنا من التقرير ومن الجهة التي اصدرته و طالبنا بأن تتم متابعة الموضوع بجدية والكشف عن أسماء كل من تناولهم التقرير من نواب وغيرهم كالمسئولين فيما يعرف بالحكومة وأيضا المسؤولين بالحكومة المؤقتة وأيضا كل المؤسسات التي طالها التقرير .
وقد قام رئيس مجلس النواب كخطوة أولى بتكليف الإدارة القانونية بإتخاذ ما يلزم لتحريك الأمر من الناحية القانونية وإبلاغ النائب العام لاتخاذ اجراءاته.

– الأعلى للدولة يقول أن مجلس النواب هو المعرقل لتأخير التصويت على مشروع الاستفتاء على الدستور فبماذا تعلق؟
الأعلى للدولة الذي كان في السابق يعرف بـ”المؤتمر الوطني العام” هو السبب الأساسي في كل ما يحدث في ليبيا اليوم، فلو لم ينقلب على السلطة ويتنصل من نتائج الانتخابات التشريعيه التي كان هو من إصدر قانونها و قام باجراءها لو لم يقم بذلك لما وصلنا الى هذه الحالة المزرية و لكانت ليبيا اليوم تنعم بالسلام في ظل التداول السلمي للسلطة الذي كانت البلاد قد اتخذته نهجا قبل هذه السنة غير الحميدة التي سنها المؤتمر الوطني العام السابق.

– لماذا تخشى الأمم المتحدة وصول أسماء معينة للرئاسة فى ليبيا ؟

الأمم المتحده هي منظمة دولية تسيطر عليها دول بعينها وعندما تتقاطع مصالح هذه الدول في قضية معينه فسوف يصلون بهذه القضية إلى حل سريع كما حدث في العام 2011، عندما تقاطعت مصالحهم في اسقاط القذافي .. ولكن إذا حدث عكس ذلك و توازت مصالح بعض الدول ولم تهتم دول أخرى بقضية ما كما يحدث مع القضية الليبية اليوم ومن قبلها القضية العراقية واليمنية والسورية وغيرها، فإن الحل الجذري والسريع يصبح ضربا من ضروب المستحيل ما لم تتهيأ له ضروف وطنية محلية تقف في وجه الصراعات المصلحية للدول المتربصة بمصالحها في تلك الدولة.

الوسوم

أخبار ذات صلة