ليبياأخبار مميزة

«الخارجية» تنشر لقاءات «الأربد» على هامش مؤتمر «التعاون الإسلامي» بالسنغال

المتوسط:

شارك أحمد الأربد مدير المكتب الإعلامي، إدارة الإعلام الخارجي بوزارة الخارجية، في اجتماعات المؤتمر الوزاري لمنظمة التعاون الإسلامي في الدورة الحادية عشرة للجنة الدائمة للإعلام والشؤون الثقافية COMIAC كومياك بالعاصمة دكار بجمهورية السنغال المنعقدة تحت شعار « التربية و الثقافة رافدان لإحلال السلم و تحقيق التنمية و التقارب بين الشعوب»، بحسب ما نشرت وزارة الخارجية الليبية بحكومة الوفاق الوطني.

وألتقى أحمد الأربد الرئيس ماكي سال رئيس جمهورية السنغال الشقيقة يوم الثلاثاء الماضي الموافق 15 مايو 2018 .نقل لفخامته تحيات و اعتزاز الشعب الليبي بالسنغال الشقيق و قدم له الشكر والتقدير لكونه رئيس الكومياك COMIAC اللجنة الدائمة للإعلام والشؤون الثقافية لدعم ليبيا و المساهمة في تحقيق الاستقرار و التنمية من خلال رئاسته للكومياك .

كما ألتقى أحمد الأربد مع الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي و نقل له تحيات الوزير محمد سيالة وزير الخارجية كما قدم له الشكر الجزيل لوقوف الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي الدائم و المعتاد مع الشعب الليبي و أشاد بالمبادرات و المقترحات الليبية المدروجة في تقرير الدورة الحادية عشرة للكومياك و البند المخصص لدعم مدينة سرت في جميع المجالات و أكد على أهمية تنفيذه للمساهمة في دعم الاستقرار و التنمية في ليبيا .

و على نفس المنوال ألتقى أحمد الأربد الوزير صديقي كابا وزير خارجية السنغال نقل له تحيات نظيره الوزير محمد الطاهر سيالة و أبلغه رغبة دولة ليبيا لتطوير العلاقات الثنائية و تعزيز أوجه التعاون المشترك مع السنغال و مع دول الاتحاد الأفريقي كافة و ضرورة التنسيق المشترك من خلال أطر القارة الأفريقية مثل الأمانة العامة لتجمع الساحل و الصحراء و مفوضية الاتحاد الأفريقي و كذلك من خلال الأطر الدولية الأخرى كمنظمة التعاون الإسلامي و الأمم المتحدة .

كما ألتقى أحمد الأربد سعادة السفير شيخو عمر سيك منسق مكتب اللجنة الدائمة للإعلام والشؤون الثقافية COMIAC كومياك و قدم له التهاني والتبريكات بمناسبة قرار فخامة الرئيس ماكي سال رئيس الجمهورية رئيس الكومياك بتعيينه منسقا لمكتب اللجنة الدائمة للإعلام والشؤون الثقافية COMIAC من أجل تفعيل عملها .

و تباحث الجانبان حول أهمية التواصل و التشاور لأجل إنجاح أعمال و مناشط الكومياك خلال فترة الدورة الحادية عشرة للجنة الدائمة للإعلام والشؤون الثقافية COMIAC المتمثلة في السنتين المقبلتين ، كما أشار الأستاذ أحمد الأربد للدعم المعنوي الذي تحصلت عليه ليبيا خلال هذه الإجتماعات للمساهمة في إعادة الإعمار و الدفع بالسير قدما في المسار الديمقراطي و التنموي بما يحقق السلام و الوئام و الرخاء و الإزدهار والرقي والتقدم للشعب الليبي من خلال اختيارها نائبا أول لرئيس الكومياك COMIAC و كذلك اختيارها عن المنطقة العربية لتمثيلها صحبة المملكة المغربية الشقيقة لعضوية لجنة المتابعة للدورة الحادية عشرة من أجل إعادة تنشيط الكومياك .

و أستعرض الطرفان أهمية إنجاح المبادرات و المقترحات الليبية لتنفيذها وفق سياق متبع و تسلسل زمني يتم بالتشاور من خلال التواصل الدائم و المستمر .

و في نهاية اللقاء تقدم أحمد الأربد إلى السفير شيخو عمر سيك منسق مكتب الكومياك بتوجيه دعوة رسمية مفتوحة لزيارة ليبيا و العاصمة طرابلس و مدينة سرت و باقي المدن الليبية بدون إستثناء التي تطلع لتطوير العمل الإعلامي و الثقافي للمساهمة في المرحلة الانتقالية ، و العاصمة طرابلس تحديدا التي ستكون عاصمة الإعلام العربي 2020.2019 و التي بالتزامن مع الفاعلية ستحتضن أعمال المنتدى الإعلامي حول القارة الأفريقية برعاية و تنظيم من الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي و كذلك زيارة مدينة سرت تحديدا التي سينفذ فيها مبادرة تأسيس مكتبة معرفية عامة شاملة بدعم من دول العالم الاسلامي السبع و الخمسون و مدينة سرت التي ستحتضن في بادرة غير مسبوقة مجلس برلمان أطفال دول العالم الإسلامي باستضافة من برلمان أطفال ليبيا .

و في أطار اللقاءات المتواصلة في العاصمة دكار، ألتقى أحمد الأربد مع مهله أحمد طالبنا المديرة العامة للشؤون الثقافية و الاجتماعية و شؤون الأسرة بمنظمة التعاون الإسلامي و تناول اللقاء بحث أوجه التعاون المختلفة و إمكانية تنفيذ برامج تخدم ليبيا .

و ألتقى أحمد الأربد ضمن اللقاءات المتسلسلة بالسنغال مع الدكتورة مها مصطفى عقيل مديرة إدارة الإعلام بمنظمة التعاون الإسلامي و تطرق معها إلى سبل التعاون في المجالات المتنوعة الإعلامية المختلفة و بالأخص في برامج التدريب و التأهيل للشباب الليبي و خريجي الجامعات الليبية و الكليات والمعاهد المتخصصة في مجال الصحافة والإعلام و أبدت الدكتورة مها عقيل ترحيبها بالتعاون و أكدت على أهمية دعم ليبيا في هذه المرحلة الحالية لما تتطلبه المعطيات الراهنة و بما يعود على المنطقة ككل بالأمن و الأستقرار .

و في سياق متصل للقاءات المسؤولين بالعاصمة دكار، ألتقى أحمد الأربد الدكتور خالد ارن المدير العام لمركز البحوث للتاريخ و الفنون و الثقافة الإسلامية ( ارسيكا ) IRCICA التابع لمنظمة التعاون الإسلامي، تناول اللقاء سبل الاستفادة من برامج المركز بما يخدم ليبيا و المهتمين من المؤسسات الحكومية والخاصة و الأفراد النشطاء و المهتمين و المؤسسات المدنية في ليبيا ، و رحب المدير العام الدكتور خالد ارن بالتعاون و المساعدة و أبدى إستعداده لذلك و عليه وجه الأستاذ أحمد الأربد الدعوة رسميا للمدير العام لزيارة ليبيا للبدء فعليا في التباحث مع المسؤولين الحكوميين و غيرهم مباشرة لاستثمار الوقت و ليكون التعاون مع المركز أنطلق في خطوات مبدئية نحو خدمة المجتمع الليبي المهتم جدا بالتاريخ و الفنون و الثقافة .

و على هامش أعمال المؤتمر بدكار بحضور و مشاركة الدول و المؤسسات ألتقى أحمد الأربد العديد من روساء وفود الدول الصديقة و الشقيقة المشاركة للتباحث معها حول التعاون المشترك بما يخدم ليبيا و يقدم الفائدة للشباب الليبي و يدعم طموحات و تطلعات الشعب الليبي.

الوسوم

أخبار ذات صلة