عربي

ذهب لمصالحة زوجته فطردته.. قصة أب انتحر أمام طفله في كرداسة

المتوسط:

اختار الانتحار أمام طفله وسيلة للهرب من الديون ومن إهانة زوجته له أمام أسرتها، لحظات قاسية عاشها (محمد 32 عاما)، بعد أن طُرد من منزل أسرة زوجته ومعه هداياه التي جلبها مطالبا بعودتها، إذ تركت المنزل والطفل، بسبب عدم قدرته على الإنفاق عليهما.

الشاب الذي فقد عمله تخلص من حياته شنقا داخل شقته بمنطقة كرداسة شمال محافظة الجيزة، أمام عيني طفله الصغير الذي لم يتجاوز الـ5 سنوات، بحسب ما نشره موقع”مصراوى”

“محمد مشفش يوم حلو معاها.. كل يوم كان يقعد معايا ويشتكي منها”.. هكذا وصف (عبد العظيم م)، حياة صديق عمره وجار طفولته مع زوجته الذي استمرت علاقتهما نحو 10 سنوات، قبل أن يضيف “من ساعة ما ساب شغله وهو عايش حزين ومراته بدأت تهدده إنها هتسيبه بسبب الفقر”.

يتذكر الشاب الثلاثيني يوم الواقعة عندما حدثه عن عودة زوجته له: “قالي هاخد هدية وهروح أصالحها لأن ابننا ما شفهاش بقاله 5 شهور ولازم أرجعها.. ياريته ما كان راح مراته رمت الهدية في وشه وطردته قدام أهلها، صعبت عليه نفسه فانتحر”.

والتقط سيد ، جار الشاب المنتحر طرف الحديث، قائلا : “دي حب عمره وكان عايش ليها، حبها من زمن ورباها على إيده، لكن انقلب حالهم بعد الجواز بـ10 سنوات، والحب كان مخليه أعمى لحد ما انتحر”.

عن يوم الواقعة يقول: “الدنيا مليانة مصايب يا بيه، والفقر بيضيع حلم شباب كتير، وهو السبب مش الحب والجواز.. محمد كان طيب وغلبان وعمره ما زعل حد منه بس مشكلته إنه كان فقير وقليل الحيلة”.

وأكمل: “بعد إنجابه المولود صعبت الدنيا أكثر.. كثرت ديونه بين الجيران والمحلات وسكن المنزل، فغضبت مراته وسابتله البيت وراحت مسكن والدها.. الناس بدأت تطالبها بالديون اللي عليهم فهربت لبيت أبوها.. منها لله ضيعت الراجل ويتمت ابنه، هي السبب”.

يوم الواقعة التي حدثت الأسبوع الماضي يقول الشاب: “الساعة 7 الصبح لقيت الطفل مصطفى بيعيط وبيقول بابا علق نفسه في السقف، جرينا نشوف إيه حصل، لقينا محمد متعلق في السقف وفاصل النفس”.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة أن أهالي شارع السياحي استيقظوا على خبر انتحار “محمد ع.”، على الفور أبلغوا قسم الشرطة التي حضرت في الحال.

وجاء في التحقيقات أن “محمد” كان على علاقة بزوجته قبل ارتباطهما ورفضت أسرتها الارتباط به بسبب فقره إلا أن ضغط الفتاة كان أقوى حتى تمكن من إتمام زواجهما.

أوضحت التحقيقات أن المشاكل الأسرية بدأت بين الزوجين بعد تركه عمله، حتى انتهى بالزوجة الحال وتركت المنزل وذهبت لمسكن والدها، وتركت طفلها بصحبة والده، حاول الزوج مصالحتها وإعادتها للمنزل مرة أخرى، حتى أنه يوم الواقعة قرر أن يذهب إليها ليصالحها وأخذ معه هدايا، لكن الزوجة ألقتها في وجهه وسبته أمام أسرتها.

وبينت تحقيقات النيابة العامة أن الزوج فور عودته من عند زوجته ظل 6 ساعات يفكر بأمر إهانته حتى قرر بالانتحار، فصنع مشنقة في مروحة المنزل، وخنق نفسه، وشاهده طفله الذي استنجد وبالأهالي لإنقاذ حياة والده لكنهم لم يتمكنوا من إنقاذه.

انتقلت النيابة لإجراء معاينة للمكان ولجثة المتوفى التي كشفت من خلالها أن الجثة ليس بها إصابات خارجية، وأمرت النيابة بتشريح الجثة والتصريح بالدفن عقب الانتهاء من التشريح.

الوسوم

أخبار ذات صلة